شهداء وجرحى جراء قمع قوات الاحتلال لمسيرات العودة

استشهد 3 فلسطينيين وأصيب العشرات بجروح وحالات اختناق جراء اطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع على المشاركين في الجمعة الخامسة والعشرين ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة.

ونقلت وكالة معا عن مصادر طبية قولها: إن فتى /14 عاما/ استشهد بعد إصابته برصاص الاحتلال في رأسه شرق جباليا بينما أصيب ثمانية اخرون بجروح بينهم ثلاثة اطفال شرقي القطاع الى جانب عشرات آخرين أصيبوا بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع على المشاركين الذين تجمعوا شرقي مناطق القطاع.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في وقت سابق فلسطينيى القطاع للمشاركة في جمعة /المقاومة خيارنا/ تحديا لسياسات الاحتلال الإسرائيلي في التهويد والاستيطان والحصار والحواجز وتأكيدا على الثوابت الوطنية الفلسطينية التي يضحي الفلسطينيون بحياتهم من أجلها.

إلى ذلك أفادت وسائل إعلام فلسطينية باستشهاد فلسطيني ثان برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق خان يونس في قطاع غزة.

كما أكدت مصادر طبية فلسطينية أن شهيد ثالث قضى برصاص الاحتلال شرق رفح جنوب قطاع غزة.

ووصل عدد الشهداء الذين قضوا جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات العودة وكسر الحصار منذ الثلاثين من آذار الماضي إلى 176 إضافة إلى إصابة نحو 19 ألفا آخرين بجروح مختلفة وحالات اختناق بالغاز.

وفي الضفة الغربية أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق في قرية رأس كركر غرب مدينة رام الله عقب قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للاعتصام الأسبوعي الذي نظمته اللجنة الشعبية لمواجهة الاستيطان في الأراضي التي يسعى الاحتلال للاستيلاء عليها في منطقة جبل الريسان.

وأكد أهالي قرية رأس كرر استمرارهم بمعركة الصمود على أراضيهم وتمسكهم بها مشددين على رفضهم لكل المخططات الاستيطانية التوسعية.

وتواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي سياستها الاستيطانية عبر هدم عشرات القرى في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 بهدف تشريد أهلها ومصادرة أراضيهم التي تقدر مساحتها بمئات الاف الدونمات وذلك ضمن مخططها لتهويد هذه القرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات