شيركوند في ورشة عمل في قلعة دمشق

هذا المقال رقم : 34 من 56 من العدد 2018-2-12-16034

 

 

“وتوكل على الله وكفى بالله وكيلاً” إحدى الآيات القرآنية الكريمة التي خططها الفنان حسين شيركوند ضمن مشاركته بالاحتفالية التي أقامتها المستشارية الثقافية الإيرانية في دمشق على مسرح الأوبرا، وقد تميّزت لوحاته بأسلوبية خاصة من حيث نمط الخطّ المستخدم (النستعليق) بشكل إفرادي مع زخرفيات بألوان شفافة في لوحات أخرى. وأوضح بمساعدة المترجمة ريم خيربيك بأنه يحضّر لإقامة ورشة عمل في قلعة دمشق مع معهد الفنون التطبيقية بمساعدة المستشارية الإيرانية تستغرق عشرين يوماً لتدريس الخطّ الإيراني للطلاب في سورية.
وحول اختياره الآيات القرآنية باللغة العربية أجاب بأنها لغة القرآن الكريم وهي لغة مشتركة بين العرب والفرس ويستطيع من خلالها أن يتواصل مع الجمهور السوري والعربي، وتابع عن تطور فنّ الخطّ في إيران بأن قرابة خمسين ألف فنان إيراني يعملون بفن الخطّ وفق مدارس مختلفة بأسلوبيتها وحرفيتها، وتوجد معارض متخصصة بالخطّ الإيراني موجودة في لندن وباريس وغيرها من مدن الفنّ. وعن الدمج بين المنمنمات الدقيقة الملونة بألوان زاهية والخطّ في لوحاته، أضاف بأن هذه المنمنمات رُسمت على فضاء اللوحة ثم خطط فوقها الآيات القرآنية.
وأشار إلى عراقة الروابط التاريخية والثقافية المشتركة وبالتأثير المتبادل في معالم آثار دمشق التاريخية الدالة على حضارة سورية المتأصلة. وأبدى سعادته بالمشاركة بالاحتفالية من خلال المعرض وأشاد بمحبة الجمهور السوري للفنّ الإيراني بأنواعه.
شارك شيركوند في عدة مهرجانات منها” المهرجان الدولي محمد رسول الله، ومهرجان خرداد، وأقام العديد من الورش التعليمية للخطّ في طهران والصين وغيرها، من أشهر أعماله كتابة وتخطيط رباعيات الخيام، ومناجاة الخواجة عبد الله، ودعاء كميل.
ملده شويكاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات