صحفيو حمص يناقشون بيئة ونظافة المدينة والمعنيون يردون

ناقش المشاركون في اللقاء الذي نظمه اليوم فرع اتحاد الصحفيين بحمص مع المعنيين بالخدمات البيئية والنظافة بالمدينة الواقع البيئي في المدينة والتلوث الحاصل في بعض المناطق وسبل معالجته.
وأشار الصحفيون خلال اللقاء الذي عقد بمقر جريدة العروبة إلى ضرورة وجود حدائق في حمص كمتنفس للمواطنين والاهتمام بمسألة نظافة الشوارع التي باتت معدومة في بعض الأحياء ورش المبيدات وخاصة في فصل الصيف.
وأكد رئيس فرع نقابة الصحفيين بحمص بسام علي أهمية عقد مثل هذه اللقاءات مع مختلف الفعاليات في المحافظة بهدف الإضاءة على كل الجوانب ولقاء المعنيين لوضعهم في صورة الواقع الجاري في المدينة من حيث الخدمات التي تقدم للمواطنين. معتبرا أن دور الصحفي هو نقل الحقائق من أرض الواقع إلى المعنيين ليتم العمل على تذليل الصعوبات ومعالجتها بما يخدم المواطن .
وأشار مدير النظافة بمجلس مدينة حمص المهندس عفيف صيرفي إلى أن هناك نقصا بأعداد عمال النظافة حيث لا يكفي عددهم البالغ نحو 150 عاملا لتغطية كامل المدينة. إلا أنه يتم يوميا ترحيل القمامة وإفراغ الحاويات من جميع الأحياء وإلى أن رش المبيدات يجري وفق برنامج لكل حي.
بدوره أوضح مدير مصلحة الحدائق بمجلس المدينة المهندس نادر حمدوش أنه تتم صيانة بعض الحدائق وفق الإمكانيات المتاحة وأنه تتم متابعة مستثمري الحدائق وتنظيم الضبوط بحق المخالفين للشروط المطلوبة .
ولفت مدير البيئة بحمص المهندس طلال العلي إلى أن المديرية تعمل بالتشارك مع جميع الجهات والقطاعات من أجل الوصول إلى بيئة نظيفة وخالية من التلوث وذلك من خلال تكثيف حملات النظافة التطوعية التي تقام بشكل دوري في جميع أحياء المدينة وخاصة في فصل الصيف ومعالجة كل الشكاوى التي ترد للمديرية مع المعنيين. مؤكدا أن الإمكانيات المتاحة لموضوع النظافة والبيئة غير كافية حاليا من حيث عدد العمال وتوافر بعض المواد اللازمة للرش والتعقيم .
وذكر رئيس دائرة النفايات الصلبة بمديرية الخدمات الفنية هاني ديب أنه يتم العمل على فرز النفايات، والدائرة تعمل جنبا إلى جنب مع مجلس مدينة حمص ومديرية البيئة من أجل تحقيق النظافة في كامل المدينة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات