صلاة سلام من أجل سورية في داريا.. المطران لوقا: لا نريد حماية من الغرب

أقامت بطريركية الروم الأرثوذكس بمناسبة عيد القديسة مار تقلا في كاتدرائية مار تقلا للروم الأرثوذكس بداريا صلاة سلام لأجل سورية.
ودعا المطران لوقا الخوري المعاون البطريركي لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس الذي ترأس القداس الإلهي في عظته إلى أن يحل السلام ربوع الوطن كافة مؤكدا أن السوريين يقفون خلف جيشهم وقيادتهم في محاربة كل أشكال الإرهاب.

asdsadd
ووجه رسالة إلى الأوروبيين والأمريكيين والمغرضين وكل الذين جلبوا هؤلاء المجرمين الذين هدموا وخربوا في بلدنا طالبهم فيها باتقاء الله، مبينا أن المسيحيين في سورية والشرق لا يريدون من أحد حمايتهم وقال: “نحن في سورية لا نريد أحدا أن يحمينا نحن نحمي أنفسنا”.
من جهته أكد الأب بشارة القره كاهن كنيسة مار تقلا أن الصلاة اليوم في داريا والعودة إلى المدينة التي عانت من الإرهاب تثبت أن حضارة السوريين لا تموت لأنهم طلاب حياة وسلام وأنهم متمسكون بأرضهم ويدافعون عن كل ذرة تراب فيها.
وأعرب عدد من أبناء المدينة الذين عادوا إلى منازلهم عن أملهم بأن يعم الأمن والسلام في كل سورية مؤكدين أن أجراس كنيسة القديسة مار تقلا تقرع اليوم في أول صلاة سلام لها بعد أكثر من خمس سنوات من الحرب الإرهابية التكفيرية على سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات