صيانة منشآت طرطوس الرياضية بدأت.. والتكلفة 240 مليون ليرة

هذا المقال رقم : 53 من 55 من العدد 2018-9-13-16187

 

طرطوس- لؤي تفاحة
يبدو أن خطة استكمال مراحل العمل بمشروع المسبح الأولمبي في طرطوس انطلقت، وربما بوتيرة عالية بعد توقف دام لسنوات بسبب عوامل مختلفة ومتعددة، ومنها عدم توفر السيولة المالية، وكذلك عدم القدرة على تأمين التجهيزات الميكانيكية والكهربائية، وغيرها، حيث وافق المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام على رصد أكثر من 170 مليون ليرة، حيث تم إعطاء أمر المباشرة للجهة المنفذة وبمدة عقدية تصل لـ 18 شهراً منذ الشهر السابع الماضي، مع العلم أن طرطوس تفتقر لوجود أي مسبح حتى تاريخه، ولطالما كانت مطالب المحافظة منذ عقود بضرورة إقامة مسبح، سواء للتدريب، أو لاستضافة البطولات المركزية.
كما وافق المكتب التنفيذي على رصد مبلغ /60/ مليون ليرة لصيانة وتأهيل الصالات الموجودة تحت مدرجات ملعب الباسل، وذلك لتجهيزها ووضعها بالاستثمار بعدما تم إشغالها لفترة طويلة نسبياً من قبل الإخوة الوافدين ، ويأمل رياضيو طرطوس ومن خلفهم أبناء المحافظة بأن تنجز كافة الدراسات والمخططات اللازمة لإكمال المدرجات في الملعب المذكور، وكذلك التوسع في تنفيذ مدرجات الملعب البلدي الذي لا يتسع لأكثر من 5000 شخص، الأمر الذي يحول دون إمكانية استضافة مباريات الدوري الممتاز.
ومن جانبه أشار عماد حماد، رئيس فرع رياضة طرطوس، إلى أهمية تخصيص المبالغ المالية لصالح المنشآت الرياضية في المحافظة، والدعم المالي المقدم من قبل المكتب التنفيذي، والمتابعة المستمرة بغية وضعها بالخدمة، وتفعيل الحركة الرياضية، واستقطاب الطاقات الرياضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات