طهران وموسكو.. دعم الحل السياسي في سورية ومحاربة الإرهاب فيها

استقبل سعيد إيرواني، مساعد الشؤون الخارجية والأمن الدولي في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني في طهران اليوم، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرنتييف، وبحث معه سبل دعم الحل السياسي للأزمة في سورية ومجريات قمة الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب في هلسنكي قبل يومين.

وجدد إيرواني في تصريح له بعد اللقاء دعم بلاده الحل السياسي للازمة في سورية مشيرا إلى أن طهران تولي أهمية خاصة للحوار السوري السوري وتقف إلى جانب كل الجهود في هذا المجال.

واعتبر إيرواني أن الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على الإرهاب تمثل خطوة مؤثرة في تقدم العملية السياسية في إطار مباحثات أستانا وسوتشي.

وأوضح إيرواني أن لافرنتييف قدم عرضا حول اللقاء بين بوتين وترامب في هلسنكي لافتا إلى أن بلاده تقدر التزام روسيا بالاتفاق النووي وسعيها لإنجاز جميع الأطراف تعهداتهم في هذا الاتفاق.

وشدد على أن طهران مستمرة بالالتزام بتعهداتها كاملة وأن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت هذا الالتزام.

بدوره أكد لافرنتييف أن الحكومة الروسية عازمة على مواصلة التعاون المشترك لمحاربة الإرهاب وقال: إن” روسيا مستمرة في ذلك حتى تثبيت الأمن والاستقرار في سورية”.

ولفت إلى أن الرئيس الروسي يرى في العقوبات الأحادية الجانب ضد إيران “نقضا للاتفاق النووي كاتفاقية دولية” مشيرا إلى أن بوتين أكد خلال لقائه ترامب أن هذه العقوبات مضرة وغير بناءة.

ودعا لافرنتييف دول العالم إلى تجنب الأحادية والابتعاد عن الاستفادة من الوسائل الاقتصادية والتجارية لفرض إرادتها السياسية على بعضها البعض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات