عبد الرحمانوف: سنبذل جهودا اضافية لحل الأزمة في سورية

أكد وزير خارجية كازاخستان خيرات عبد الرحمانوف أن البلدان الضامنة تستخدم ساحة أستانا مع باقي الأطراف لمعالجة المسائل المرتبطة بوقف الأعمال القتالية في سورية معتبرا أن الدور الأساسي في مجال التسوية السياسية يعود إلى عملية جنيف برعاية الأمم المتحدة.

وقال عبد الرحمانوف في تصريح له اليوم: إن كازاخستان “تشاطر البلدان الضامنة تقييمها للنتائج الإيجابية للجولة الأخيرة” معربا عن أمله في بذل جهود إضافية لإيجاد حل للأزمة في سورية عبر تعزيز السلم والثقة بين مختلف الأطراف.

وكانت الجولة التاسعة من محادثات أستانا اختتمت أول أمس وجدد البيان الختامي المشترك للدول الضامنة لاجتماعات أستانا التأكيد على الالتزام الثابت بسيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها وضرورة تجنب الجميع لأي خطوات من شأنها المساس بهذه المبادىء وتقويض إنجازات صيغة أستانا داعيا إلى ضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب في سورية بهدف القضاء النهائي على تنظيمي “داعش” وجبهة النصرة وكل التنظيمات الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات