عزوز: ضرورة بذل الجهود لاستعادة الثروة الزراعية العربية وتحقيق التكامل الزراعي والأمن الغذائي العربي

أكد الرفيق محمد شعبان عزوز عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتبي العمال والفلاحين المركزي أن سورية كانت وستبقى منارة للعالم وموطن لأشقائها العرب، سورية التي شنت عليها حرب ظالمة لأنها حددت العدو من الصديق وأعلنت أن الكيان الصهيوني هو العدو وأن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة العربية ووقفت بوجه الاحتلال الأمريكي للعراق وكل مشاريع الهيمنة والتفتيت وتمزيق وحدة الصف العربي. كما سعت لخلق توازن استراتيجي مع هذا العدو الساعي مع الولايات المتحدة ودول إقليمية إلى تدمير العالم العربي عبر تسويق مفاهيم كاذبة تحت شعار نشر الديمقراطية بمسمى ربيع عربي باطل، فعملوا على تقسيم السودان الشقيق (السلة الغذائية العربية) وتدمير ليبيا والتحكم بالموارد المائية للسيطرة على الدول العربية ومقدراتها الزراعية كسد أتاتورك في تركيا والذي يتحكم بمياه العراق وسورية و سد النهضة في إثيوبيا لإخضاع المصريين فضلا عن نهب الثروات العربية خاصة في دول الخليج والتي أعلنها صراحة دونالد ترامب أنها البقرة الحلوب والتي يجب أن تذبح عندما يجف حليبها.

وبين الرفيق عزوز خلال رعايته اجتماع المكتب التنفيذي لاتحاد المهندسين العرب الذي عقد اليوم أنه بالزراعة نستطيع أن نحقق النمو والتكامل الاقتصادي مهما تطورت الصناعة و أن سورية استطاعت بجهود أبناءها وبخطط القائد المؤسس حافظ الأسد والسيد الرئيس بشار الأسد أن تصل حد الاكتفاء الذاتي في مجال الزراعة وكانت من الدول المصدرة للمنتجات الزراعية موضحا أنها خطت خطوات كبيرة باتجاه التعافي بعد حرب فرضت عليها استمرت ثماني سنوات وأن المطلوب الآن صحوه عربية وبداية نهوض جديد للأمة والتفكير بما هو قادم وبذل وتنسيق الجهود مهندسين مع فلاحين وبيطريين لاستعادة الثروة الزراعية العربية وتحقيق التكامل الزراعي والأمن الغذائي العربي.

وكانت المهندسة راما عزيز رئيسة اتحاد المهندسين الزراعيين العرب نقيب المهندسين السوريين أكدت ان سورية صمدت وانتصرت بفضل حكمة وشجاعة قائدها وجيشها وشعبها مبينة ضرورة تحقيق زراعة عربية متطورة وتنشيط تبادل الخبرات الزراعية وتحقيق أهداف التنمية والمستدامة وأن عقد الاجتماع في دمشق هو دليل على تعافي سورية وتحقيقها الانتصار.

بدوره الدكتور رفيق صالح المدير العام للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة/أكساد/ أوضح أنه ليس جديدا على سورية الترحيب بأي عمل عربي مشترك وأن منظمة أكساد هو مركز زراعة عربي يقدم الخبرة والدعم للدول العربية في مجال تحسين وتطوير الزراعة فيها. مشيدا بالدعم الذي تقدمه الدولة السورية عبر وزارة الزراعة لمنظمة أكساد .

الدكتور يحيى بكور الأمين العام لاتحاد المهندسين العرب أشاد بإنجاز سورية بتحرير أغلبية المناطق التي دمرها الإرهابيين ودحر الإرهاب منها والعمل على إعادة تأهيل البنى التحتية وعودة الأهالي الذي تم تهجيرهم من قبل الإرهابيين.

حضر الاجتماع وزير الزراعة ووزيرا الدولة لشؤون الاستثمار وشؤون تنمية المنطقة الجنوبية وأعضاء المكتب العام لاتحاد المهندسين العرب ورؤساء الغرف الزراعية وأعضاء مجلس نقابة المهندسين الزراعيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات