علاقة غريبة بين النمل والمناخ

هذا المقال رقم : 30 من 73 من العدد 2019-1-11-16268

 

أثبت علماء أمريكيون أن أكوام القمامة المكونة من بقايا نمل “Atta colombic” ومخلفاته، تشكل مصدرا قويا للميثان وأكسيد النيتروس.
ودرس علماء من الولايات المتحدة الأمريكية 22 مستعمرة نمل في غابات كوستاريكا المدارية، وكشفت النتائج أن تركيز الميثان بالقرب من مستعمرات النمل كان أعلى بـ 20 مرة من تركيزه في أماكن أخرى من الغابات حيث تتجمع المخلفات، وكان تركيز أكسيد النيتروس أعلى بـ 1000 مرة أيضا.
وتحولت أكوام النمل ومخلفاته، وفقا لهذه النسب، إلى مصادر تلوث توازي بتركيزها مخلفات محطات معالجة مياه الصرف الصحي، أو أكوام روث الحيوانات الأخرى. لكن العلماء لم يتوصلوا بعد إلى مدى خطورة نشاط هذه الأنواع من النمل وتأثيرها على المناخ، لاستحالة تقدير إجمالي الانبعاثات الصادرة عن مستعمرات النمل القاطع للأوراق لوجود أكثر من 20 نوعا منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات