عملية انزال نوعية خلف خطوط “داعش” في عمق البادية.. و”السخنة” تحت سيطرة الجيش

أعلن مصدر عسكري سيطرة الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة على 3 قرى في عمق البادية بعد عملية إنزال جوي ناجحة خلف خطوط تنظيم “داعش” الإرهابي على الحدود الإدارية بين الرقة وحمص.

وذكر المصدر في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة “تابعت عملياتها بنجاح في عمق البادية ونفذت عملية إنزال جوي ليلي بعمق 20 كم خلف خطوط تنظيم “داعش” الإرهابي جنوب بلدة الكدير على الحدود الإدارية بين الرقة وحمص”.

وأشار المصدر إلى أن عملية الإنزال الجوي الناجحة “أسهمت في تأمين تقدم وحدات الجيش والقوات الرديفة لمسافة 21 كم والسيطرة على خربة مكمان وبلدة الكدير والتقدم لمسافة 12 كم جنوب شرق الرقة والسيطرة على قرية بير الرحوم بعد القضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي “داعش” وتدمير 3 دبابات و17 عربة مزودة برشاش و7 سيارات مفخخة وإبطال اثنتين والاستيلاء على دبابتين وعدد من المدافع المتنوعة”.

وأعادت وحدات الجيش خلال الأسابيع القليلة الماضية الأمن والاستقرار إلى عدد من قرى وبلدات ريف الرقة الجنوبي وسيطرت على العشرات من آبار النفط والغاز وتمكنت من تحرير نحو 30 كم من الضفة الجنوبية لنهر الفرات في إنجاز جديد للجيش لجهة قطع خطوط إمداد إرهابيي “داعش” بين الرقة ودير الزور وصولا إلى كسر الحصار عن آلاف المدنيين المحاصرين في دير الزور.

كما أعلن المصدر العسكري السيطرة على مدينة السخنة بريف حمص الشرقي صباح اليوم بعد القضاء على آخر تجمعات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية فيها.

وذكر المصدر أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة احكمت سيطرتها الكاملة على مدينة السخنة” شمال شرق تدمر بنحو 70 كم بعد عمليات مكثفة ضد تنظيم “داعش” الإرهابي”.

وأشار المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن “مقتل أعداد كبيرة من إرهابيي تنظيم داعش وتدمير عتادهم وأسلحتهم” مبينا أن وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة “تتابع عملياتها لتأمين محيط المنطقة ومطاردة فلول التنظيم المدمرة”.

ولفت المصدر إلى أن وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري “تقوم بإزالة المفخخات والعبوات الناسفة التي خلفها إرهابيو تنظيم داعش بكثافة داخل الأبنية السكنية وفي الشوارع”.

وتعد مدينة السخنة أكبر تجمع لتنظيم داعش الإرهابي في ريف حمص الشرقي وأهم طرق إمداده الرئيسية كونها عقدة وصل مهمة بين أرياف حمص ودير الزور ومدينة الرقة أكبر تجمعات التنظيم الذي يحاصر عشرات آلاف المواطنين.

واستعادت وحدات من الجيش أمس السيطرة على قرية الطرفاوى شمال شرق أبو العلايا بمنطقة جب الجراح شرق مدينة حمص بنحو73 كم بعد مقتل العديد من إرهابيي داعش وتدمير آليات وذخائر كانت بحوزتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات