“عندما يتحدث الأطفال”.. تأثير الأزمة على الأسرة السورية

هذا المقال رقم : 21 من 55 من العدد 2018-5-17-16106

يشارف المخرج أسامة شقير على إنهاء تصوير المشاهد الأخيرة من المسلسل الموجه للأطفال بعنوان “عندما يتحدث الأطفال” الذي يعالج تأثير الحرب على العائلات السورية بشكل عام والأطفال بشكل خاص، وعن العمل وتفاصيله قال:

من المعروف أن الحرب تثير في أذهان الأطفال العديد من الأسئلة المستعصية وتزرع الخوف والقلق، ويعالج “عندما يتحدث الصغار” فكرة تأثير الحرب على الأسر بشكل عام والأطفال بشكل خاص، وهو مؤلف من 11 حلقة، في كل واحدة منها تظهر تأثيرات الأزمة على الأطفال وما تتركه من أثر سلبي عليهم، فالطفل يعبر عن خوفه وقلقه بأسئلة تعمل على تهدئته وتعيد إليه الشعور بالأمان، فمن الضروري استغلال هذه النقطة وفتح حوار معه ليطلق العنان للمشاعر الدفينة في داخله، وتوجيهها توجيهاً صحيحاً مع إيضاح بسيط للموقف الذي شاهده أو تعرّض له، وبالتالي يعرض العمل أسلوب التخلص من هذه الآثار سواء في المنزل مع عائلته أو في المدرسة من خلال المدير والأساتذة لمتابعة حياتهم الطبيعية بنظرة متفائلة تؤكد بأن سورية ستبقى بخير وستكون أفضل مما كانت عليه.

العمل من إنتاج مديرية الإنتاج في التلفزيون العربي السوري، تأليف المذيعة فاتنة محمد وإخراج أسامة شقير، وبطولة: علاء قاسم وسوزان سكاف ومرح جبر ومجد نعيم وتولاي هارون واسكندر عزيز وفيلدا سمور ومجموعة من الأطفال منهم: كريم وكمال نشواتي وماسة العبسي وشام شقير والأيسر حمد وميرا أتلق. ومدير التصوير وليد كمال الدين، ومدير الإضاءة فادي سليمان، ومدير الإنتاج محمد المصري، ومخرج منفذ وضاح شاهين ومهندس الصوت محمود بيطار ومونتير إياد نصرة وديكور فلك زيدان.

جمان بركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات