عندما يتفقد الوزير أقسام المشفى إلا التسعيرة الجديدة!

هذا المقال رقم : 69 من 74 من العدد 2019-1-11-16268

 

دمشق – فداء شاهين

لم يتضمن خبر جولة وزير التعليم العالي الدكتور بسام إبراهيم إلى مشفى الأسد الجامعي بدمشق مؤخراً الاطلاع على واقع الأسعار التي أصبحت لا ترحم لا فقيراً ولا غيره، لتبقى معاناة المرضى ولاسيما “غير الموظفين” مستمرة جراء الأسعار التي ارتفعت مؤخراً في المشفى لتلغي بذلك الخدمات المجانية التي لطالما قدمها المشفى للمرضى خلال السنوات السابقة، فعلى الرغم من الميزانية التي ترصد سنوياً للمشفى وغيره، إلا أنه لا يوجد أي مبرر لجعله مأجوراً.

وكان د. إبراهيم قد تفقد العديد من أقسام المشفى، كمركز الإسعاف والعناية المشددة وقسم العمليات والعصبية والعظمية، واطلع على واقع الخدمات المقدمة فيهما وتوافر الأجهزة والمواد الطبية اللازمة لإسعاف المرضى، مؤكداً على ضرورة الاهتمام بالمواطن وتقديم العناية الجيدة له، وتقديم المعالجة على مدار الساعة، وطلب من الكادر الطبي تقديم مقترحاتهم وأهم ما تحتاجه المشفى من مستلزمات وخدمات طبية وصيانة لبعض الأجهزة، مثنياً على الجهود التي يقدمونها في دعم المواطن وتقديم سبل العلاج المناسبة له. كما اطمأن الوزير على صحة المرضى، واستمع لاحتياجاتهم ومطالبهم وكيفية التعامل معهم، كما  أن وزارة التعليم العالي تفتح أبوابها دائماً لخدمة المواطنين سواء في الجامعات أو في المشافي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات