“غربة الياسمين” عنصرية.. زيف و”اندماج بارد”

هذا المقال رقم : 23 من 63 من العدد 2018-11-30-16242

“حطت الطائرة القادمة من تونس في مطار “ليون سانت أكزوبيري” الدولي في ذاك اليوم الممطر من صيف 2004، نزل المسافرون واحداً تلو الآخر وتوجهوا إلى مكاتب الجمارك لمراقبة وثائق سفرهم، ثم انسابوا في صخبٍ إلى قاعة الأمتعة لتسلم حقائبهم، وسط جلبة المطار تلفتت ياسمين عبد القادر حولها في توهان، أجالت بصرها في مزيج من الارتباك والضياع والدهشة. ارتباك لانشغال عقلها بما ينتظرها، وبما تركته وراءها، ضياع في تجربتها الأولى في مواجهة العالم وحيدة، دهشة للأمطار الغزيرة التي تهطل خارج مبنى المطار وهي قد غادرت الضفة الأخرى للمتوسط على حرارة وقيظ شديدين”.

ياسمين الشخصية الرئيسية إلى جانب اثنتين في رواية “غربة الياسمين” للتونسية “خلود حمدي” القادمة إلى مجال الأدب من عالم الهندسة والمخابر العلمية، هي الحاصلة على شهادة الهندسة الصناعية من فرنسا التي تعشقها والتي اختارتها مسرحاً لأحداث روايتها، حيث  تدور حول مجموعة من شباب قدموا إليها من الشمال الأفريقي، عبر حبكة درامية وحساسية محددة، تتيح صاحبة الرواية للشخصيات الأساسية منها أن تلتقي عبر مجموعة من الأحداث التي أضفت على العمل جواً من التشويق والفضول لاكتشاف النهايات التي سيؤول إليها حال كل منها.

شخصيات رئيسية ثلاث من بينها ياسمين التي درست علم الاجتماع، شابة لأبوين مطلقين، وقد غادرت إلى فرنسا لاستكمال دراساتها وبحثها حول ظاهرة الانتحار والحصول على شهادة الدكتوراه، وهناك ستحل ضيفة في منزل أبيها حيث اختار الإقامة الدائمة، تزوج من سيدة فرنسية ورزق بولدين، وهناك ستشعر بالغربة التامة، سيقف التزامها الديني حاجزاً بينها وبين إخوتها، وتكتشف بحزن بالغ أن الأمر يحتاج لأكثر من هذا للانصهار في صورة المواطن الفرنسي، حين لا تتمكن من السيطرة على فضولها لمعرفة صاحب رسالة أثارت امتعاض زوجة أبيها:

– إيلين.. من هو سامي كلود؟

عندها ترفع إيلين رأسها تحدق فيها في دهشة حقيقية، وتلجأ إلى شرح مطول يزيل الدهشة من ملامح وجه ياسمين “قد يبدو لك الأمر غريباً في البداية، لكن إذا فكرت جيداً لوجدته قراراً صائباً، يحتاج المرء الاسم مناسب في المكان المناسب، لا أريد الإهانة، لكن اسماً فرنسياً يسهل الاندماج ويساعد على شق الطريق خصوصاً في مجال البحث العلمي الذي يخوضه والدك”. تنكمش الفتاة وتفكر مرتاعة، تراها ستحتاج هي أن تكون جاسمين كلود كي تجد تمويلاً لبحثها.

عمر والاندماج البارد

في الميترو تحاول قتل الوقت تتصفح “الهويات القاتلة” الرواية التي بين يديها، تقرأ في النص الذي يتحدث عن الرجل الذي ولد في ألمانيا لوالدين تركيين وضياعه مابين هويتين، وتجد نفسها لاشعورياً تسقط الأمر على أخويها الفرنسيين “ليست هناك ازدواجية في الهوية لديهما، فتونس لم تكن يوماً بالنسبة إليهما سوى وجهة سياحية مثل غيرها، ماذا عن الأصول؟ ماذا عن التاريخ؟! تراث حضاري يثري الاجتماعات الثقافية والسهرات الاجتماعية لا أكثر” هكذا كانت تفكر حين يقع الكتاب ليكون السبب في تعرفها إلى الدكتور عمر الباحث المغربي الحاصل على شهادة في علوم الكيمياء ويعمل في شركة فرنسية للبحوث الكيمائية ويجري أبحاثه على تجربة هامة للاندماج البارد، شاب محاصر بالكثير من أسباب الضغط والارتباك يستغرب الجميع كونه انطوائيا ومنزوياً وغريب الأطوار: “يتعمد أن يبقى في المختبر إلى وقت متأخر كل يوم، في معظم الأحيان حين يغادر الشركة يكون الظلام قد حل في الخارج، يخفف ذلك عليه مهمة غض البصر المرهقة، ويكفيه شر الوحدة والوساوس حين يكون بمفرده في شقته، لكن النهار في الصيف يزداد طولاً، والمساحة المكشوفة في الأجساد البشرية تزداد امتداداً أيضاً” ثم هناك فضول المنافسين في الشركة ومؤامراتهم للاطلاع على دراساته ومحاولات إفشالها والتي ستفضي إلى أن يجد نفسه متورطاً بتهمة التخطيط لارتكاب عمل إرهابي، ذلك حين ستفشل تجربته لسبب ما وتتسبب بانفجار ضخم في مقر عمله، يصاب فيه هو وعدد من العاملين.

رنيم

تواجه ياسمين الكثير من المعوقات للحصول على التمويل التي تنشده، وهي رغم سيرتها العلمية المتميزة لكنها لن تتمكن من الأمر إلا بتدخل مباشر من والدها، هكذا ستلتقي برنيم الشخصية المحورية الثالثة، المحامية القادمة من مصر لعائلة بورجوازية، انتقلت إلى فرنسا بعد حصولها على شهادتها في الحقوق وتطمح في مزاولة المحاماة هناك، منفتحة على العالم ومؤهلة بشكل أكبر للاندماج ولو بشكل جزئي في المجتمع الجديد، تهب تلقائياً لمساعدة ميشيل تتبرع له بكليتها إنقاذاً لحياته فالحبيب زوج المستقبل في عرفها بينما لا يراها سوى حبيبة أو عشيقة يتخلى عنها سريعاً، وفي لاوعيها وبقرار من الكاتبة سوف ستعيد ما زرعته والدتها فيها من تعاليم وتقاليد، لنجده ينعكس تلقائياً على أهم قراراتها في حياتها الجديدة.

لقاؤها عمر سيأتي بحكم عملها في المحاماة حيث تكون المحامية الوحيدة التي آمنت ببراءته، ويصبح صلة الوصل بينها وبين ياسمين، وعونها في مواجهة الكثير من الصعوبات والمعاناة الحقيقية في علاقتها مع باتريك الذي تكتشف صلة قرابة تربطه بزوجه أبيها. وسيبقى عمر غير قادر على استئناف الحكم في قضيته التي بقيت معلقة على اعتراف لن يكون واتصال لن يأتي من كارولين التي رضخت لكريستوف فأضافت مادة إلى تجربة اختبار عمر وهو ما أدى إلى الانفجار الكبير، ولن تفلح رنيم في إقناعها بالاعتراف إنقاذاً لشخص بريء: “لقد حسموا الأمر لصالحهم منذ زمن، ولن يترددوا في جعلي الضحية الموالية إن أنا تكلمت، لن أكون إلا رقماً إضافياً في حساباتهم، حياتي ليست لها قيمة، وكذلك حياة الدكتور عمر، كان من المفترض أن نقضي جميعاً في الانفجار وتختفي كل آثار الجريمة في الحريق الهائل”.

حكاية وحبكة مصنوعة بدقة وحساسية شديدة مترابطة الأحداث التي توالت بسلاسة، من خلالها تضيء الكاتبة على الزيف الذي يغلف المجتمعات الغربية، وتكشف عن الكثير من مظاهر العداء ومشاعر العنصرية تجاه الآخر في بلاد تدعي الانفتاح وتدعو للمساواة والعدالة، بينما النفاق وغياب الصدق سمة دعواتها لاندماج القادمين إليها في مجتمعاتها وهو ما أشارت إليه بعبارة “الاندماج البارد” عنوان تجربة الدكتور عمر التي انتهت إلى الانفجار المفتعل، يبقى أن الدين حاضر وبقوة في العمل إذ هو عامل أساسي في تكوين جزء هام من الشخصيات يتبدى على السواء في السلوك والشكل، وهو ما وضع ياسمين وعمر تحت كم كبير من الضغوط وفي مواجهة كثير من الصعوبات والاستهداف إن لم يأت ذلك بشكل مباشر فمن خلال المشاعر الرافضة له ما سيدفع ياسمين إلى قرار العودة إلى بلادها، أو بالاتهام والحكم المسبق الذي أدخل عمر في دائرة الشبهات والاتهام بالإرهاب رغم جديته وإخلاصه للعمل وكفاءاته العلمية التي أثارت دهشة وغيرة زملائه:

– ما الذي يحصل؟!

– حالة خطيرة ، شاب ثلاثيني من أصل عربي تم العثور عليه تحت الأنقاض…

ابتعد الممرض في خطوات واسعة ليلحق بالركب، في حين تسمر المحققان في مكانيهما؛ تبادلا نظرة طويلة لا تحتمل إلا معنى واحداً وعبارة “من أصل عربي” تتردد في ذهنيهما. “لدينا مشتبه به”.

الرواية التي صدرت في العام 2014، ويحسب لها غناها بالشروح والإيضاحات النابعة من مخزون صاحبتها سواء العلمي أو المكتسب من خلال معايشتها لمجتمع خبرته خلال سنوات الدراسة، توقع البعض أجزاء متممة لها لنهاياتها المفتوحة ذلك أنها تصيب البعض بالخيبة إذ غالباً ما ينتظر القارئ حلولاً حاسمة ومصائر واضحة للشخصيات والإشكالات التي طرحها العمل.

بشرى الحكيم

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات