غرس أكثر من 11 ألف غرسة في السويداء وإدلب والقنيطرة بمناسبة عيد الشجرة

بمناسبة عيد الشجرة الثاني والستين وبمشاركة رسمية ونقابية وأهلية نفذت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي اليوم حملة تشجير مركزية في موقع معسكر الشهيد باسل الأسد لطلائع البعث بالسويداء حيث تم غرس 10 آلاف غرسة حراجية من الصنوبر المثمر والأرز والشوح.
وأشار عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الفلاحين الدكتور عبد الناصر شفيع إلى الجهود المبذولة لتطوير الإنتاج الزراعي والنهوض به وتأمين مستلزماته وزيادة مردوده تعزيزا لمقومات التنمية الزراعية المستدامة وتحقيقاً للأمن الغذائي لافتاً إلى التعديات والانتهاكات بأشكالها المختلفة التي تعرضت لها الثروة الحراجية على أيدي المجموعات الإرهابية المسلحة التي تستهدف تدمير البشر والحجر والشجر.

وشدد على أن سورية ستنتصر على أعدائها بفضل صمود شعبها ووحدته الوطنية وتضحيات جيشها الباسل الذي يسجل كل يوم أروع الملاحم في دحر الإرهابيين.
من جهته أكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد فاتح القادري ضرورة الحرص على تنمية الثروة الوطنية الحراجية وحمايتها مشيرا إلى أن مساحة الحراج في سورية وصلت حتى نهاية العام الماضي إلى 513 ألف هكتار وتطور عدد المشاتل الحراجية ليصبح 46 مشتلاً تغطي جميع المحافظات وبطاقة إنتاجية تزيد عن 30 مليون غرسة حراجية تلبي احتياجات خطط التحريج السنوية في القطاعين العام والخاص.

وأشار القادري إلى التخريب الذي تعرضت له الثروة الحراجية على يد المجموعات الإرهابية المسلحة والذي طال المحميات والنظم البيئية الحراجية والتنوع الحيوي مبينا أن وزارة الزراعة تبنت مؤخرا خطة شاملة للاستفادة من الثروة الحراجية ودورها الفعال في التنمية المتكاملة والمستدامة بهدف صونها وتنميتها كتراث طبيعي وطني متعدد الفوائد.

وشدد وزير الزراعة على المسؤولية الجماعية في حماية الحراج وتنميتها ودور المجتمع المحلي في رعاية الثروة الحراجية والحفاظ على الموارد الطبيعية منوها بجهود الفلاحين وإصرارهم على العمل والإنتاج رغم كل ما يواجهونه من مصاعب وتحديات.

بدوره لفت محافظ السويداء الدكتور عاطف النداف إلى الإصرار على استكمال مسيرة العمل والبناء وزيادة رقعة المساحات الخضراء داعيا إلى العناية بالشجرة ورعايتها وصونها والحفاظ عليها وزيادة المساحات المزروعة بها ضماناً لمستقبل الأجيال المتعاقبة على اعتبار أن الحفاظ على الشجرة واجب وطني وقومي ومسؤولية مجتمعية.

وتخلل الحملة التي شارك فيها أمين فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي شبلي جنود ورئيس الاتحاد العام للفلاحين حماد السعود تكريم لأسر شهداء القطاع الزراعي من أبناء المحافظة.

وبهذه المناسبة تمت زراعة نحو 600 شجرة حراجية وتزيينية في حديقة تشرين بحي الشهداء والممتدة على مساحة 7 دونمات في محافظة ادلب.

وجدد المحافظ صفوان أبو سعدى التأكيد على ضرورة الحفاظ وحماية الثروة الحراجية ومنع التعديات عليها بمشاركة الجميع لافتا إلى الأهمية الخاصة للشجرة في ادلب التي نالت لقب المحافظة الخضراء.

وبين أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالمحافظة عبد السلام الأحمد أن الشجرة تشكل رمزا للعطاء والخير وفيها تتجسد قيم المحبة وهي أحد الدعائم الأساسية للاقتصاد الوطني مشيرا إلى ضرورة تنمية الشعور لدى المجتمع للمساهمة في حماية الأشجار.

وأوضح المهندس نجيب طباع مدير الزراعة أن مساحة الحراج في المحافظة تبلغ 81 ألف هكتار وتغطي 13 بالمئة من إجمالي مساحتها منها 42111 هكتارا غابات طبيعية و38900 هكتار تحريج موزعة على 52 موقعا حراجيا.

وفي القنيطرة تمت زراعة ألف غرسة من الصنوبر الثمري والسرو في الحي الخدمي لمدينة البعث.

وأشار معاون مدير الزراعة شامان جمعة إلى أهمية الأشجار كثروة يتوجب الحفاظ عليها والعناية بها لما لها من فوائد اقتصادية داعيا إلى الحفاظ على هذه الثروة وعدم التعدي عليها من خلال عمليات التحطيب.

البعث ميديا –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات