غضب دولي من قرار أستراليا اعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال

انتقدت دول عديدة قرار رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون اعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، بينما اعتبرت أوساط حزبية داخل أستراليا أن القرار ينطوي على مجازفة كبيرة.

حيث أعلنت ماليزيا انها تعارض بشدة القرار الاسترالي وقالت الحكومة الماليزية في بيان أمس “إن إعلان موريسون إهانة للفلسطينيين وصراعهم من أجل حق تقرير المصير”.

كما أعربت إندونيسيا عن غضبها إزاء القرار الأسترالي حيث دعا المتحدث باسم وزارة خارجيتها أرماناثا ناصر “جميع الأعضاء في الأمم المتحدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية على أساس مبدأ حل الدولتين”.

إلى ذلك أدان حزب العمال الأسترالي المعارض القرار معتبرا أن الحكومة الأسترالية وضعت “المصلحة الشخصية قبل المصلحة الوطنية”.

المنظمة الاسترالية غير الحكومية “شبكة أستراليا للدفاع عن فلسطين” أكدت من جهتها أن قرار موريسون لا يخدم مصالح الأستراليين وقال رئيسها جورج براونينغ إن “هذا الإجراء يقوض كل إمكانية حقيقية للتوصل إلى اتفاق مقبل ويشجع إسرائيل على مواصلة انتهاكاتها اليومية لحقوق الفلسطينيين”.

ورغم الانتقادات التي لقيها القرار فقد أكد رئيس الوزراء الاسترالي اليوم تمسكه به.

وأوضحت الهيئة في بيان اليوم نقلته وكالة وفا الفلسطينية للأنباء أن هذه الخطوة تجعل من استراليا شريكة بكل الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة لحق الشعب الفلسطيني في أرضه وتقرير مصيره.

وشددت الخارجية الفلسطينية على أن هذا الإعلان الذي يخالف قرارات الأمم المتحدة مرفوض جملة وتفصيلا لافتة إلى أنها ستدرس الخطوات الواجب اتخاذها للرد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات