فرع اللاذقية.. توسيع مساهمة الحرفيين في الإعمار وتسريع عجلة الإنتاج 

البعث فرع اللاذقية

أشار الرفيق الدكتور محمد شريتح أمين فرع اللاذقية للحزب إلى الدور المناط بالمنظمة الحرفية خلال المرحلة القادمة في إعادة الأعمار وتسريع عجلة الإنتاج والمهام الملقاة على عاتق  القيادات الحرفية في التحضير لمرحلة إعادة الإعمار.

وأشار الرفيق شريتح خلال لقائه بحضور الرفيقة وفاء معلا رئيسة مكتب العمال والاقتصادي الحزبي الفرعي في اللاذقية اليوم مع الرفاق أحمد صالح نائب رئيس الاتحاد العام للجمعيات الحرفية بالقطر وماجد حقي رئيس المكتب المالي وجهاد برو رئيس إتحاد حرفيي محافظة اللاذقية ومنار شكري رئيس الرقابة الداخلية إلى أهمية التعاون بين المنظمة الحرفية والمحيط المجتمعي ومؤسسات المجتمع ومختلف الفعاليات في استثمار وتوظيف الطاقات والإمكانات والاستفادة من تجارب الجميع لدفع مسيرة العمل وعجلة العمل والإنتاج.

وتطرق د.شريتح إلى أهمية دور القيادات الحرفية في تأطير الحرفيين وتنظيم عملهم وتنمية مهاراتهم بغية تحقيق انطلاقة نوعية في العمل الحرفي وتأمين مستلزمات عملية إعادة الأعمار. وكان الرفيق صالح وأعضاء قيادة المنظمة الحرفية قد أشاروا إلى واقع عمل المنظمة الحرفية والتدابير التي تعمل لاتخاذها لأجل المساهمة في إعادة إعمار سورية ولفتوا إلى وجود مئات آلاف الحرفيين على امتداد ساحة الوطن والمساعي التي تبذلها قيادة المنظمة الحرفية لاستثمار مهارات الكوادر والطاقات الفنية الحرفية بجميع الاختصاصات لأجل الإسهام بورشة العمل الوطنية التي ستشهدها سورية في ظل  انتصارها المؤزر وإطلاق عجلة إعادة الأعمار فيها.

وكانت الرفيقة وفاء معلا رئيسة مكتب العمال والاقتصادي الفرعي  التقت مع الرفاق في قيادة المنظمة الحرفية وتبادلت معهم الأفكار والرؤى  المتعلقة بواقع العمل الحرفي ونوهت إلى المسؤوليات المناطة بالقيادات الحرفية في المرحلة القادمة وإلى إن مرحلة إعادة الأعمار تتطلب من جميع الكوادر الوطنية والمهارات الفنية العمل بكل صدق وإخلاص لدفع مسيرة العمل وتطوير الإنتاج بما يلبّي الاحتياجات وبما يحقق القيمة المضافة المنشودة من أداء الحرفيين .

البعث ميديا || اللاذقية – مروان حويجة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات