فرع حماة.. شعبة المدينة للحزب تعقد مؤتمرها السنوي بحضور الرفيق يوسف الأحمد

ناقشت شعبة المدينة للحزب خلال عقد مؤتمرها السنوي بحضور الرفيق يوسف الأحمد عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب التنظيم القطري عدداً من القضايا التنظيمية والحزبية لاسيما الجوانب التي تهم العمل الحزبي والتركيز على الدور الملقى على عاتق الكوادر الحزبية في تحقيق التواصل مع المواطنين للوقوف على احتياجاتهم ومتطلباتهم وشرح الرؤى والأفكار وتبادل وجهات النظر في القضايا المختلفة،إضافة إلى مداخلات خدمية وتربوية أبرزها: مكافحة حالات الفساد والتخلص من حالات الترهل في صفوف الحزب من خلال الاعتماد على العناصر الكفوءة القادرة على تحمل المسؤولية وإنشاء مكتب فرعي في قيادة الفرع متخصص بموضوع المصالحات الوطنية إلى جانب التأكيد على إعادة تنشيط الحركة التجارية لأسواق مدينة حماة ولاسيما في الفترات المسائية واستثمار الأراضي المخصصة لشعبة المدينة بمشاريع استثمارية تعود 50% من إرباحها للشعبة لتغطية نفقاتها والاكتفاء الذاتي

كما تطرقوا لعدد من الموضوعات الخدمية المتعلقة بمعالجة نقص مياه الشرب في جبرين وتأهيل بئر المياه الموجود في مقر فرقة حي الجلاء نظرا لما يعانيه الحي من نقص في المياه وإعادة تأهيل معظم شوارع احياء المدينة وصيانتها وإحداث مخبز آلي تابع لفرع شركة المخابز في الجهة الغربية للمدينة تخدم احياء ( البعث والتعاونية والنصر وكازو والشيحة ) وإنارة الشوارع وتزويدها بالطاقة الشمسية وزيادة الرقابة على المخابز وعلى جودة المنتج وزيادة كميات الطحين وتأهيل الحدائق والجزر وزراعتها ورفع صبيب خطوط الصرف الصحي عن نهر العاصي لاسيما خط الصرف الصحي الواقع وسط المدينة شمال المركز الثقافي وحل مشكلة الصرف الصحي في حي الصواعق وموضوع الطرق الترابية وإحداث المزيد من الشعب الصفية وتثبيت المعلمين الوكلاء وإحداث مركز لجراحة القلب في مدينة حماة وتفعيل جهاز القثطرة القلبية الموجود في المشفى الوطني منذ عدة سنوات وإنهاء طلبات الاستقالة للمعلمين والمدرسين قبل بدء العام الدراسي وتوزيع الطحين على مخابز القطاع الخاص والعام ونقله إلى تلك المخابز من قبل سيارات فرع شركة المطاحن

وأكد الرفيق يوسف الأحمد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التنظيم القطري على دور الكوادر الحزبية في الارتقاء بالعمل الحزبي فضلا عن الالتصاق بهموم وقضايا الناس وكشف أفاق المستقبل كما رد على عدد من التساؤلات المتعلقة بالعمل الحزبي والاجتماع الحزبي مضيفا إن عدد الرفاق المثبتين للعضوية أصبح اليوم مليون و800ألف و4رفاق وتم طرد 27 ألف و183 رفيقا وتم فصل 497ألف و983رفيق وحتى نهاية عام 2017 بلغ عدد الذين نالوا شرف العضوية العاملة 81ألف و913 رفيقا نصيرا .

وشدد الرفيق عضو القيادة القطرية على أن سورية القوية بتلاحم ووعي شعبها وبطولات وتضحيات جيشها الباسل تمكّنت من التصدّي للمؤامرة العدوانية الصهيو أمريكية وأدواتها الإقليمية وإفشالها ومن مواجهة الفكر الوهابي التكفيري وأن أبناء الوطن بمختلف قواهم وتياراتهم الوطنية أكثر إصراراً وتصميماً على دحر المتآمرين والمضي بكل ثبات وشجاعة في تطهير أرض سورية من المرتزقة والعصابات المسلحة والانطلاق في بناء سورية القوية المتجددة .

وأوضح أن سورية تواجه هذه الحرب الكونية العدوانية غير المسبوقة في حجم التجييش والتسليح والتمويل والتحريض والتضليل للنيل من موقعها الجيوسياسي ومن دورها الوطني والقومي ولأن سورية تقف صخرة منيعة تتكسر عليها المخططات والمشاريع التآمرية ولأن سورية تحمل القضايا القومية وتدافع عنها،  ولذلك يريد الأعداء إضعافها لخدمة الكيان الصهيوني وللسيطرة على المنطقة ومقدرات وخيرات شعوبها. مؤكدا أن كافة سيناريوهات وخطط إضعاف سورية فشلت وأن أطراف الأزمة والدول الشريكة في المؤامرة والقوى الداعمة للعصابات الإرهابية والتكفيرية قد دخلت في مأزق تآمرها وأصابها اليأس والعجز وباتت فاقدة الأمل بعد أن سقطت جميع رهاناتها على مقومات صمود سورية شعباً وجيشاً وقيادة.

وتحدث الرفيق رئيس مكتب التنظيم القطري عن أهمية أنعاد مؤتمر سوتشي والذي يعد اعتراف أممي بانتصارات الجيش العربي السوري على الإرهاب فلولا انتصارات جيشنا الباسل فما كان هناك مؤتمر سوتشي فهو يعد ثمرة سياسية من ثمرات الانتصار على الإرهاب وقد فرضته سورية فرضاً بتضحيات شعبها وجيشها وبحكة قائدها السيد الرئيس بشار الأسد وهو معقل مهم في المعركة السياسية التي تخوضها سورية استناداً للتصدي لهذا الإرهاب وقد مثل المجتمع السوري بكل شرائحه وكان الانضباط والالتزام محط إعجاب ودهشة الروس أنفسهم وتمخض عنه أولاً :من حق الشعب السوري وحده أن يختار نظامه السياسي وبدون تدخل خارجي فضلاً عن الحفاظ على هيكلية الجيش العربي السوري والقوات المسلحة مع التأكيد أن العملية السياسية لا يمكن أن تستمر إلا بقيادة سورية ودون تدخل خارجي.

بدوره أشار أمين فرع حماة للحزب أشرف باشوري إلى موضوع إقامة معسكر لطلائع البعث سيما بعد تخصيص حديقة الثورة بالمدينة لإقامة المعسكر متابعة موضوع تأمين مقرات للفرق الحزبية منوها بمتابعة قيادة الفرع مع كل الجهات المعنية جميع المقترحات والمطالب والحرص على دور البعثيين كرافد وسند في الحفاظ على الأمن والاستقرار في المحافظة والوطن ككل.

وأجاب محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري على المداخلات المطروحة وافتتاح الأسواق خلال أوقات المساء بالمدينة ومعالجة موضوع الصرف الصحي بحي الصواعق وموضوع مياه الشرب مستعرضا ما تم تنفيذيه من مشاريع خدمية خلال العام المنصرم والموضوعة للعام الحالي.

حضر المؤتمر زياد صباغ عضو لجنة الرقابة والتفتيش الحزبية والدكتور محمد زياد سلطان رئيس جامعة حماة وأعضاء قيادة الفرع وعدد من أعضاء مجلس الشعب.

البعث ميديا || حماة ـ منير الأحمد

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات