فرع درعا للحزب يعقد مؤتمره.. الرفيق الهلال: المرحلة الحالية تفرض إعادة تفعل مبدأ النقد والنقد الذاتي

بحضور الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي، الرفيق المهندس هلال الهلال، ناقش المشاركون في مؤتمر فرع درعا للحزب التقارير المقدمة من قيادة الفرع، وحصيلة الأعمال والنشاطات المنفذة في إطار الخطط والبرامج المقررة للعام الماضي، في المجالات السياسية والتنظيمية والاقتصادية والخدمية والثقافية والتربيو والمالية، والصعوبات والمعوقات التي اعترضت العمل والمقترحات المناسبة لتجاوزها.

كما تركزت مداخلات أعضاء المؤتمر على تطوير البنية التنظيمية والفكرية للحزب، وإعادة النظر بمرحلة العضو النصير، وتهيئته ليكون عضوا عاملا فاعلا، وتحسين الأوضاع الخدمية في المحافظة وتحسين الاوضاع المعيشية والحياة اليومية للمواطنين، وتأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي من سماد وبذار والإسراع بتوزيع سماد اليوريا على المزارعين في المناطق الآمنة.

كما تطرق المداخلات إلى ضرورة تطبيق مبدأ المحاسبة ومكافحة الفساد في جوانبه كافة، وإجراء مسابقة للإداريين وأعضاء الهيئة التدريسية، ومسابقة لانتقاء عدد من المدرسين في التربية نتيجة النقص الحاصل في عدد من مدارس المحافظة.

وفي الجانب الصحي، طالب الأعضاء بضرورة تعيين أصحاب الكفاءات في المستشفيات والمراكز الصحية بعيدا عن الواسطة، والمطالبة بإعادة فتح طرق زراعية لزوم عمل الفلاحين في القرى الشرقية.

الرفيق الهلال أشار إلى أن المؤتمرات محطات هامة يتم من خلالها مراجعة العمل بإيجابياته وسلبياته، ورسم ملامح المستقبل وصياغة العمل للمرحلة القادمة لافتا إلى أن المرحلة الحالية تفرض وضع خطط موضوعية وإعادة تفعيل مبدأ النقد والنقد الّاتي للنهصو بواقع الحزب والتنظيمي، مؤكدا أهمية اللقاءات المتواصلة بين القيادات والقواعد الحزبية لاستمرار التفاعل والحوار ولرفع مستوى الوعي.

كما أكد الرفيق الهلال على أهمية المؤتمرات السنوية باعتبارها محطات هامة في مسيرة العمل الحزبي يتم منخلالها الوقوف على ما نفذ من خطط العمل والمقررة لتكريس الايجيابيات وتجاوز المعوقات وإجياد الحلول المناسبة لها، مشيرا إلى أهمية المسألة التنظيمية وضرورة ترسيخ القيم النضالية وتعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات التي تواجه أمتنا العربية.

واستعرض الرفيق الهلال الوضع السياسي في منطقة الشرق الأوسط والمواقف المبدئية لسورية حيال تطورات الأوضاع على الساحتين العربية والدولية، مشيرا إلى التحديات التي تواجهها سورية نتيجة مواقفها القومية.

ونوه الرفي5ق الهلال بدور القيادات الحزبية بكافة مستوياتها في ترسيخ القيم والمبادىء الحزبية بين مختلف شرائح المجتمع لما فيه مصلحة الوطن.

وأشاد بإنجازات الجيس العربي السوري والانتصارات التي يحققها على امتداد الارض السورية في محاربة الإرهاب بكافة أشكاله.

عضو القيادة القطرية الرفيق مهدي دخل الله، الذي أشرف على انعقاد المؤتمر، أكد على ضرورة تعزيز الايجابيات وتجاوز السلبيات الموجودة وترسيخ الممارسة الديمقراطية في حياة الحزب بما يسهم في تعزيز الثوابت الوطنية والقومية التي تضع مصالح الشعب فوق كل اعتبار، ودعم وحدة الحزب التنظيمية. كما دعا إلى مضاعفة الجهود وتكثيف العمل والارتقاء بسبل الاداء وتعميق الشعور العالي بالمسؤولية الوطنية لتنفيذ خطط العمل في لمجالات كافة.

وأوضح أن قيادة الحزب والدولة تعمل على تحديث وتطوير الأداء الإداري والشتريعي بما يتناسب مع مسيرة التحديث والتطوير التي تشهدها سورية مشرا إلى ما تحقق من إنجازات خلال الفترة الماضية.

بدوره دعا أمين فرع درعا للحزب حسين الرفاعي إلى تكريس المصالحات الوطنية المحلية ومواجهة الفكر الظلامي الذي يروج له الإرهابيون عبر زرع حب الوطن والاستعداد للتضحية من أجله في عقول الأجيال الناشئة.

كما استعرض واقع العمل الحزبي في المحافظة وسير تنفيذ الخطط والبرامج المقررة والتقد الذي شهدته المحافظ على الصعد كافة لافتنا إلى ضرورة تسليط الضوء على المعوقات والسلبيات بشكل فعال وهادف، بما يسهم في تطوير العمل وتفعيل الأداء لتقيدم الخدمات للمواطنين بالشكل الأمثل.

الرفيق محافظ درعا محمد خالد الهنوس أكد أن المحافظة عملت على تأمين كل الخدمات للأحياء التي تتعرض للاعتداءات المتكررة من المجموعات الإرهابية مبينا دور المؤسسات الحكومية في تأمين مقومات الصمود والجهود الكبيرة التي تبذلها المحافظة في سبيل تأمين الخدمات ووضع خطط بديلة لمواجهة أي طارىء. كما تناول واقع المحافظة الخدمي حيث بين أن أن المحافظة مؤمنة بشكل كافي في الجانب المائي والكهربائي وواقع عمل شبكة الاتصالات. كما أشار الهنوس إلى المصالحات الوطنية لما لها دور في الإسراع بعودة الحياة الطبيعية للمحافظة.

حضر المؤتمر عدد من أعضاء  مجلس الشعب وأعضاء قيادة فرع درعا، والمسؤولين في الحزب والدولة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات