فكرة شابة

هذا المقال رقم : 67 من 68 من العدد 2018-9-12-16186

 

اختتمت في طرطوس منافسات بطولة الساحل الكروية التي جمعت عدداً من أندية الدوري الممتاز في فئة الشباب، وبعيداً عن النتائج التي أفرزت تتويج الوثبة باللقب على حساب تشرين، فإن الفائدة الفنية التي حصدتها الفرق المشاركة كانت كبيرة قبل خوض غمار الموسم الجديد.
الفكرة بحد ذاتها كانت مميزة، فنادراً ما نرى بطولة تجمع أندية من أكثر من محافظة للفئات العمرية، وذلك لاعتبارات غير منطقية، ومنها غياب الاهتمام، والتركيز فقط على فرق الرجال التي تنال الحظ من الرعاية والأضواء، طبعاً مثل هذه الدورات تساهم في إدخال اللاعبين في أجواء المسابقات عوضاً عن المباريات الودية التي يغيب عنها الحافز في أغلب الأحيان.
على العموم البطولة يمكن اعتبارها خطوة أولى يمكن أن تتطور في قادم السنوات لتكون موسعة أكثر، وتضم أندية جديدة، وتدخل بذلك روزنامة بطولاتنا الكروية من أوسع الأبواب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات