قيادة الحزب: تحرير دير الزور ملحمة تاريخية

أكدت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي أن تحرير مدينة دير الزور اليوم هو ملحمة تاريخية تؤكد أن المقاومة أقل كلفة من الاستسلام.

وأكدت القيادة في بيانها أن المعركة لن تتوقف حتى تحرير كامل الأراضي السورية من حثالة الإرهاب.. وأنه بـ”الأمس حلب وتدمر وقبلها حمص واليوم دير الزور، أما غداً فإدلب والرقة وكل شبر من أرض الوطن المقدسة سوف يعود حراً كريماً. لشعب ما عرف في تاريخه سوى الحرية والكرامة.

إنه نصر عزيز يستحقه شعب أبي وجيش قدير وقائد شجاع وحكيم. هكذا هي سورية كانت ومازالت، ولن تكون إلا أرض العروبة والكرامة.

سوف يسجل التاريخ على صفحاته اسم دير الزور وحلب وحمص وغيرها من الحاضرات السوريات، باعتبارها معارك واجه فيها جيشنا البطل وشعبنا الأبي حلفاً دولياً، اجتمعت فيه قوى الإرهاب والرجعية والهيمنة والصهيونية في مهمة مستحيلة مهمةٌ كان هدفها قهر وطن لم يعرف في تاريخه سوى الثبات والانتصار.

اليوم تنضم دير الزور بأهلها الأشاوس إلى قائمة الشرف السورية، وتحيي حلب وحمص ودمشق واللاذقية وتدمر وجميع المناطق السورية تحية الإباء والشموخ.

اليوم يُعَلْم السوريون العالم درساً جديداً عنوانه أن المقاومة مهما كبرت التضحيات أقلُ كلفةً من الاستسلام والذل الذي تعيشه بعض الأنظمة العربية، أنظمة التبعية والهوان.

إن حزب البعث العربي الاشتراكي يتوجه بأسمى آيات التحية والإجلال في هذه المناسبة إلى قائدنا العظيم وشعبنا الأبي وبواسل جيشنا الميامين ومناضلي حزبنا وكل من أسهم في هذه الملحلمة التاريخية. وإلى لقاء قريب في إدلب والرقة وجميع المناطق الباقية تحت سيطرة حثالة البشر من الإرهابيين وداعميهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات