قيادة “البعث” في ذكرى التصحيح: سورية ماضية نحو الانتصار على الإرهاب

أكدت قيادة البعث العربي الاشتراكي أن سورية ماضية نحو تحقيق الانتصار النهائي على المؤامرة والإسهام بالقضاء على الإرهاب الدولي وتوطيد أسس نظام عالمي جديد أكثر توازناً وعدلأً.
وفي بيان لها بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين للحركة التصحيحية التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد أشارت قيادة االحزب إلى أن الحركة التصحيحية المجيدة كانت نقطة بداية بناء سورية المعاصرة والحدث الذي يتوج تراكماً نضاليا للشعب العربي السوري منذ فجر الاستقلال تمتد جذوره لتصل إلى خضم كفاح هذا الشعب الأبي ضد الاحتلال العثماني والفرنسي من بعده.
وبينت القيادة أن ذكرى الحركة التصحيحية تمر هذا العام وسورية بشعبها وجيشها وقائدها تراكم انتصاراتها في معركة يتحدد بها مصيرها ومصير امتها العربية وتسهم نتائجها في تغير نظام العلاقات الدولية القائم على القطب الواحد وتتجه سورية بخطوات ثابتة نحو إعادة الإعمار وبناء المستقبل بالتوازي مع التوجه الواثق نحو النصر على أعتى حرب عرفها التاريخ المعاصر.
وأكدت قيادة الحزب أن الحركة التصحيحية حاجة نضالية هدفها جعل التصحيح منهج حياة نطبق دروسه في كفاحنا اليومي على جبهة مكافحة الإرهاب وجبهة البناء والتطوير، لافتة إلى أن هذا العام سجل حضوراً قومياً مكثفاً في دمشق في إطار الملتقى العربي لمواجهة الحلف الأمريكي الصهيوني الرجعي ودعم مقاومة الشعب العربي الفلسطيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات