كولومبيا تقسو على بولندا.. إنكلترا إلى الدور الثاني.. واليابان تتعادل مع السنغال

هذا المقال رقم : 5 من 42 من العدد 2018-6-25-16133

حققت كولومبيا أمس فوزاً كبيراً في غاية الأهمية على بولندا بنتيجة 3-0 كان كفيلاً بإطاحة روبرت ليفاندوفسكي ورفاقه من مونديال روسيا 2018.
وكان الشوط الأول كولومبياً بامتياز وسيطر لوس كافيتيروس تماماً على مجريات الأمور لكنه افتقد إلى اللمسة الأخيرة أمام المرمى. واعتمد الكولومبيون على التمريرات القصيرة تحديداً من خلال ثلاثي الوسط خاميس رودريغيز وخوان كوادرادو وخوان كوينتيرو.
في المقابل، كان البولنديون غائبين تماماً في هذا الشوط ولم يتمكنوا من مجاراة سرعة خصومهم واكتفوا بالتمركز في منطقتهم ونتج عن السيطرة الكولومبية الواضحة هدف التقدم في الدقيقة 40 بعد كرة من كوادرادو إلى كوينتيرو ومنه إلى خاميس الذي رفعها بإتقان لتجد ياري مينا الذي تابعها برأسه في شباك فوتشيك تشيزني.
في الشوط الثاني تواصلت الأفضلية الكولومبية، فيما البولنديون من جهتهم انتظروا حتى الدقيقة 58 ليصنعوا فرصتهم الأولى عندما انفرد ليفاندوفسكي بالحارس ديفيد أوسبينا وسدّد إلا أن الأخير انقضّ على كرته وأبعدها.
ليفاندوفسكي لم يسجّل لكن الهداف في الطرف المقابل راداميل فالكاو سجل. ففي الدقيقة 70 وصلت الكرة إلى كوينتيرو الذي مرّرها بينية رائعة إلى لاعب موناكو الفرنسي فسددها بذكاء على يمين تشيزني هدف ثان كان بمثابة “الضربة القاضية” لبولندا. وانهار البولنديون سريعاً وتلقوا الهدف الثالث في الدقيقة 75 بعد انطلاقة لخاميس من الجهة اليسرى وتمريرة عرضية رائعة من مسافة بعيدة انفرد على إثرها كوادرادو وسدّد في شباك تشيزني.
ولم تتبدّل النتيجة حتى صافرة النهاية لتُنعش كولومبيا بفوزها آمالها بالتأهل إلى دور الـ 16 بعد حصولها على أول 3 نقاط وراء كل من السنغال واليابان.
كما تأهل منتخب إنكلترا للدور الثاني بعدما سحق نظيره منتخب بنما بستة أهداف مقابل هدف، وذلك في المباراة التي جمعت المنتخبين على أرضية ملعب نيزني نوفغورود، ضمن منافسات الجولة الثانية من منافسات كأس العالم.
المنتخب الإنكليزي فرض سيطرته على مجريات المباراة، ولم يتأخر بالتسجيل وذلك في الدقيقة الثامنة عبر  جون ستونز، ليُسجل بعدها هاري كين الهدف الثاني من ركلة جزاء في الدقيقة 22. ووسع الفارق اللاعب جيسي لينجارد في الدقيقة 36، قبل أن يُسجل جون ستونز الهدف الرابع في الدقيقة 40.
وفي الشوط الثاني  عاد  كين لممارسة هوايته التهديفية فسجل الهدف الخامس في الدقيقة 46 قبل أن يعود مرة ثانية ويُسجل الهدف السادس “هاتريك” في الدقيقة 62 وهو الهاتريك الثاني بالبطولة بعد “هاتريك” البرتغالي رونالدو بمرمى إسبانيا، وليتصدر كين هدافي المونديال برصيد  5 أهداف ومتفوقاً على البرتغالي كريستيانو رونالدو والنجم البلجيكي لوكاكو اللذين سجلا 4 أهداف حتى ا?ن.
وتشير أرقام وإحصائيات المباراة إلى تألق كين ووصوله إلى الهدف رقم 12 في آخر 9 مباريات له مع الأسود الثلاثة.
ومع حلول الدقيقة 78 نجح فيليبي بالوي من تسجيل هدف تاريخي لمنتخب بنما (في أول مشاركة لبنما بكأس العالم)، لتنتهي المباراة بفوز انكلترا  بستة أهداف مقابل هدف.
رقم تاريخي لهوندا
وقاد الياباني كيسوكي هوندا، منتخب بلاده للتعادل أمام نظيره السنغالي بهدفين لهدفين، خلال المباراة التي جمعتهما على ملعب إكاتيريتبيرغ أرينا، ضمن منافسات الجولة الثانية.
تقدم المنتخب السنغالي بالهدف الأول عن طريق اللاعب ساديو ماني في الدقيقة 11 من عمر المباراة ( أفضل لاعب بالمباراة) ثم تعادل تاكاشي انوي للمنتخب الياباني في الدقيقة 34.
ثم تقدم موسى واجني، للمنتخب السنغالي مرة أخرى، إلا أن هوندا كان له رأي آخر، وقاد منتخب السامواري للتعادل في الدقيقة 78، وحفلت المباراة بالكثير من الإثارة والندية والفرص الضائعة من كلا المنتخبين.
وهوندا، أول لاعب في منتخب اليابان يسجل في 3 نسخ مختلفة من كأس العالم، كانت الأولى في مونديال 2010، ثم 2014، و2018.
ويتقاسم السامواري صدارة المجموعة مع المنتخب السنغالي برصيد 4 نقاط لكل منهما.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات