لافروف: ضربة التحالف الأمريكي تثبت استخدام واشنطن لـ”لنصرة” لمحاربة الحكومة الشرعية في سورية

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم أن الاعتداء الذي نفذه “التحالف الأميركي” على إحدى النقاط العسكرية على طريق التنف في البادية السورية أمس غير شرعي وغير قانوني ويشكل انتهاكا صارخا لسيادة الجمهورية العربية السورية.

ونقلت وكالة نوفوستي عن لافروف قوله للصحفيين “مهما كان السبب الذي يقف وراء القرار الذي اتخذته القيادة الأميركية بشن هذه الضربة فإنها تبقى غير شرعية وغير قانونية وانتهاكا فاضحا مرة أخرى لسيادة الجمهورية العربية السورية”.

وأضاف لافروف “إن روسيا تعتقد بأن الضربة التي نفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تعني وجود رغبة لديه بتعزيز موقف المعارضين وبعض المتشددين وتشجيعهم على القتال ضد الحكومة السورية وهي تثبت نية واشنطن استخدام بعض المجموعات المتطرفة كتنظيم جبهة النصرة الارهابي لمحاربة الحكومة الشرعية في سورية”.

وأشار إلى أن موسكو حاليا لا تزال تحاول استيضاح جميع التفاصيل حول الاعتداء مبينا انه بالتاكيد كل هذا الأمر يتطلب التحقق بشكل مستفيض.

وأعرب عن “الصدمة والقلق العميق لأن ما حدث يعني أن التفاهم العام الذي تم التوصل إليه بشأن الحاجة إلى توحيد جهود جميع من يرفض ويقف ضد إرهابيي داعش وجبهة النصرة على الأرض ومن الجو بدأ بالتآكل”.

ولفت وزير الخارجية الروسي إلى أنه لم يتلق معلومات تفيد بأن واشنطن حذرت موسكو قبل توجيه الضربة وقال “لا أعرف إن كان هذا التحذير قد حصل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات