لا حياة في النظام الشمسي الجديد

هذا المقال رقم : 40 من 66 من العدد 2018-3-25-16066

 

 

نشرت صحيفة “​ديلي ميل​” البريطانية دراسة جديدة أثبتت استحالة وجود حياة على كواكب النظام الشمسي المعروف باسم “ترابيست-1″، والذي يعتبر أقرب نظام شمسي لمجموعتنا الشمسية، وذلك لأن تلك الكواكب تحتوى على كثيرٍ من ​المياه​ وتفتقر إلى العناصر الكيمائية الأخرى اللازمة لوجود حياة، مثل الكربون والهيدروجين والنيتروجين والأكسجين.
ورأت الدراسة أن وجود الحياة بالشكل الذي نعرفه يتطلب توافر ثلاثة شروط أساسية وهي الماء السائل، ومصادر الطاقة، والعناصر الكيميائية، وفي حالة الكواكب السبع لنظام “ترابيست-1″، والذي تم اكتشافه في 2016 من قبل تلسكوب ​الفضاء​ هابل، فإن كثافتها وكتلتها صغيرة جدًا مقارنة بالكميات الهائلة للمياه على سطحها والتي تعادل مئات أضعاف من محيطات الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات