مانيا نبواني تعيش هم النزوح في «جدي بحر»

بعد أن غابت لأكثر من موسم درامي عن العمل، تعود الفنانة مانيا نبواني هذا العام في عمل درامي جديد تحت إدارة المخرج هيثم زرزوري بعنوان “جدي بحر” الذي قاربت على الانتهاء من تصويره تحت إدارة المخرج هيثم زرزوري.
عن هذا العمل قالت نبواني للبعث ميديا: “أجسد شخصية ميساء وهي امرأة حلبية تنزح مع زوجها راشد وولديها عمار وروان إلى مدينة اللاذقية هربا من الأحداث في حلب، يقيمون في مدرسة وهناك يلتقون بعائلات أخرى يتشاركون معها ألم النزوح والمعاناة مع أولاد بعمر المراهقة، يساعدهم في حل مشاكلهم ممثل مسرحي قدير يعمل على توجيه الأولاد والأهل ويساعدهم للوصول إلى قرارات أخلاقية متوازنة بعيدة عن العنف والتجاهل وسوء المعاملة”.
وتابعت نبواني: “ما لفت نظري في هذا العمل، هو المحاكاة الكبيرة للواقع، وبأنه استعراض لحكاية أشخاص مهجرين بظرف مكاني ، هو المدرسة إضافة إلى أنه يسلط الضوء على الأطفال المراهقين الذين تعرضوا لمشكلة النزوح بقالب تربوي هادف”.
عن عملها مع المخرج هيثم زرزوري،  أشارت نبواني إلى أن هذه هي التجربة الثالثة في العمل معه، فقد سبقها “رجاء ورجاء” و”المفتاح”. مؤكدة على أنه مخرج مميز يحترم خيال الممثل، ويخلق في مواقع التصوير حالة من الألفة والانسجام بين جميع طاقم العمل من فنيين وفنانيين.
البعث ميديا- روزالين الجندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات