ماهي شروط بيونغ يانغ للحوار مع الولايات المتحدة؟

أكدت كوريا الديمقراطية أنه يتعين على الولايات المتحدة أن تضع حدا لسياستها العدائية تجاهها كمقدمة لأي لقاء أو تحسن للعلاقات بين الجانبين.

وأفاد نائب وزير الخارجية الكوري الديمقراطي كيم كي غوان, أنه إذا ما أقدمت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على التضييق عليهم ومطالبتهم من جانب واحد بالتخلي عن السلاح النووي فلن يبدوا اهتماما بالمحادثات وسيتعين عليهم إعادة النظر فيما إذا كانوا سيقبلون بالقمة المقبلة بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة.

وحول تصريحات مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي تحدث عما سماه “النموذج الليبي” لجعل كوريا الديمقراطية خالية من الأسلحة النووية أشار كيم إن هذه محاولة شريرة للغاية لإخضاع كوريا الديمقراطية لمصير ليبيا والعراق, معتبرا أن بيونغ يانغ تشك في أن الولايات المتحدة تريد فعلا تحسين العلاقات مع بلاده من خلال الحوار والتفاوض.

وتأتي تصريحات كيم بعد أن هددت كوريا الديمقراطية أمس بإلغاء القمة المرتقبة بين رئيسها كيم جونغ اون والرئيس الأميركي دونالد ترامب بسبب المناورات العسكرية الاميركية الكورية الجنوبية “ماكس ثاندر” وألغت مباحثات كانت مقررة اليوم مع الجانب الجنوبي.

هذا وأعلنت كوريا الديمقراطية أنها ستتخذ إجراءات لتفكيك موقع تجاربها النووية فى الفترة بين الـ 23 والـ 25 من الشهر الجاري.

يشار إلى أن شبه الجزيرة الكورية شهدت انفراجا مؤخرا بعد القمة التى جمعت رئيسى كوريا الديمقراطية والجنوبية مون جيه ن في ال27 من الشهر الماضى فى قرية بانمونجوم حيث أكدا في بيان مشترك عزمهما على افتتاح عصر جديد للسلام المستدام والمصالحة بين البلدين وذلك بعد ان شهدت العلاقات بين بلديهما خلال السنوات الماضية حالة من التوتر الشديد جراء المناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية الاستفزازية المتكررة وهو ما اعتبرته بيونغ يانغ تهديدا لأمنها القومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات