مباحثات سورية لبنانية لتفعيل التعاون الصناعي

هذا المقال رقم : 7 من 60 من العدد 2018-9-6-16182

 

دمشق- محمد زكريا:

ناقش وزير الصناعة محمد مازن يوسف مع وزير الصناعة اللبناني حسين الحاج حسن سبل الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية والتجارية والصناعية بين البلدين، وإقامة مشاريع صناعية مشتركة، مؤكداً وجود الكثير من الفرص الاستثمارية الواعدة في سورية، وخاصة في هذه المرحلة في مجالات احتياجات البناء والإعمار والصناعات الغذائية والكيميائية والدوائية والنسيجية، والتي تتوفر موادها الأولوية محلياً.

ودعا يوسف الشركات اللبنانية لإقامة شركات مع الجانب السوري سواء من القطاع العام والخاص، والاستفادة من هذه الفرص الاستثمارية المتاحة، وخاصة مع توفر البنية التحتية اللازمة في المدن الصناعية والخدمات اللازمة لإقامة أي مشروع صناعي مع  توفر بيئة قانونية جذابة للاستثمار سواء وفق قانون الاستثمار أو قانون التشاركية.

بدوره نوّه وزير الصناعة اللبناني بالفرص الاستثمارية الكبيرة المتوفرة في سورية والتي يجب أن تستفيد منها الشركات اللبنانية، والعمل بجدية لاستكمال عملية التكامل الاقتصادي بين البلدين، وتسهيل انسياب المنتجات بين البلدين، وبما يعود بالفائدة على اقتصادهما.

كما بحث وزير الصناعة مع سفير جمهورية كوريا الديمقراطية مون جونغ نام علاقات التعاون الاقتصادي والصناعي بين البلدين وتطويرها بما ينعكس إيجاباً على مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

وبيّن يوسف أن هناك مجالات عديدة ومهمة للتعاون المشترك بين البلدين، وشدد على حرص الوزارة على تفعيل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة مع الجانب الكوري ولاسيما في مجال التعدين وصناعة الخلائط الفولاذية وصناعة رقائق السيليكون الخاصة بالخلايا الكهروضوئية، وتسويق المنتجات النسيجية السورية إلى الأسواق الكورية، وإقامة مشاريع صناعية مشتركة في مجال الطاقات المتجددة، وتصنيع الآلات وأجهزة الخراطة في سورية.

من جهته عبّر السفير الكوري عن رغبة حكومة بلاده في المشاركة في مرحلة إعادة الإعمار، مؤكداً أن من أولويات عمل السفارة الكورية العمل على تفعيل التبادل التجاري والتعاون الصناعي بين البلدين، وشدد على اهتمام الشركات الكورية في المشاركة في المناقصات الخارجية التي يتم الإعلان عنها لتأمين المواد الأولية ومستلزمات العملية الإنتاجية في الشركات العامة الصناعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات