مجزرة أميركية في دير الزور

تصدرت الجريمة الأميركية ضد الجيش العربي السوري في دير الزور اهتمامات الرأي العام السوري. وتنوعت ردود الفعل على المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من 60 شهيد من الجيش إضافة إلى 100 جريح.

بعض السوريين اعتبر المجزرة ممارسة علنية لـ”جهاد النكاح” بين أميركا وتنظيم داعش الإرهابي، فيما اعتبرها البعض مؤشراً خطيرا على تصعيد أميركي سببه المأزق السياسي التي وصلت إليه واشنطن في سورية وانكشاف علاقتها وتحكمها بالتنظيمات الإرهابية من النصر وداعش وجيش الفتح وغيرها، وأن تحركات التنظيمات الإرهابية إنما يتم وفق قرار أميركي مباشر، إذ أن 7 دقائق فقط فصلت بين الغارة الأميركية على موقع الجيش وهجوم تنظيم داعش الإرهابي على نفس الموقع، مايدل على وجود تنسيق مسبق بين الجيش الأميركي والتنهظيم الإرهابي.

وذهب بعض السوريون إلى حد المطالبة بالتوجه إلى المحاكم الدولية بهدف محاكمة الجيش الأميركي على المجزرة وتعويض أهالي الشهداء، فيما طالب البعض الآخر بيوم حداد على أرواح شهداء المجزرة الأميركية.

البعث ميديا ||

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات