مخيم طائر الفينيق… نشاطات ترفيهية لجرحى الجيش

 

شكل مخيم طائر الفينيق الذي أقيم في دير كفر سيتا بطرطوس فسحة لعدد من جرحى الجيش العربي السوري لتعزيز مهارات التواصل وإقامة نشاطات ترفيهية وفنية.

وبدى الارتياح والرضا واضحاً على وجوه الجرحى ومنهم الضابط يعرب مصطفى الذي تعرض للإصابة منذ خمس سنوات ووجد في المخيم خطوة مهمة لتقديم الدعم النفسي للجرحى وذويهم، إضافة إلى أنه يقدم رسالة للعالم “أننا أقوياء ولن نورث أبناءنا وأحفادنا إلا العز والكبرياء”.

أما الجريح إباء محمد فاعتبر إقامة مخيم خاص بالجرحى خطوة جيدة لخلق أجواء جديدة والتواصل بين الجرحى ليتحدث كل واحد منهم عن ذكرياته التي عاشها خلال سنوات الحرب على سورية مع رفاقه الأبطال.

الجريح فريد علي الذي تدرب مع جمعية إحياء التراث على حرفة الخيزران وافتتح معرضه الأول في حزيران الماضي وجد في المخيم فسحة للخروج من روتين حياته اليومية وليتعرف عن قرب على من شاركه مسيرة الدفاع عن الوطن.

بدوره أشار الياس مقدسي مسؤول مركز الرضا للتدريب والتطوير في طرطوس إلى أنهم موجودون في المخيم لتقديم الدعم النفسي للجرحى وتدريبهم على مهارات التواصل وتعزيز الطاقة الإيجابية ليخرجوا من أجواء الروتين اليومي، لافتاً إلى تجاوب الجرحى وتفاعلهم مع كل ما قدم لهم خلال فترة المخيم.

من جانبهم عبر عدد من مرافقي الجرحى عن شكرهم لإقامة المخيم لأثره الكبير في نفوس الجرحى وذويهم آملين بأن تكون تضحيات هؤلاء الأبطال ورفاقهم في الجيش العربي السوري بوابة النصر على أعداء الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات