مدرب أشبال يد الطليعة “للبعث”: العزيمة والإصرار أسباب التتويج بالبطولة

 

 

حماة- منير الأحمد
أعاد فريق يد أشبال “الطليعة”رسم البسمة على شفاه جماهير النادي بتتويجهم ببطولة الجمهورية بجدارة واستحقاق، رغم الصعوبات الكبيرة، ليتربع النادي من جديد على عرش كرة اليد السورية، ويؤكد أنه مدرسة كبيرة، والرافد الأساسي للمنتخبات الوطنية.
مدرب الفريق الكابتن جهاد قشاش تحدث “للبعث” عن هذا الإنجاز قائلاً:قبل انطلاقة تجمع دير عطية كان هناك تخبط من قبل اتحاد كرة اليد بما يتعلق بموضوع مواليد اللاعبين الذين سيشاركون في هذه البطولة، وصدرت ثلاثة قرارات من قبل اتحاد اللعبة، ونحن كجهاز فني للفريق لم نتأثر بهذا التخبط، لأننا حافظنا على مجموعة لاعبي فريقنا لمواليد 2002و2003 بغية تحضيرهم لبطولات الناشئين القادمة، إضافة إلى المحبة والانسجام الذي ساد أجواء الفريق على مدار البطولة، ونتيجة التدريب المستمر والمتواصل، والالتزام بتوجيهات الجهاز الفني والإداري للفريق، والاهتمام الكبير لإدارة النادي، إضافة إلى اهتمام كل من المربي الفاضل أسعد العظم، وهشام منصور، وتمام مفتاح، وحسان الجزار، ومحمود نجار، استطعنا أن نحقق هذا الإنجاز التاريخي.
وأضاف قشاش: يمكن أن نقسم المحافظات المشاركة بهذه البطولة إلى طابقين: طابق كان جيداً من حيث المستوى والأداء، وضم فرق: الطليعة، والنواعير، ودير عطية، وآخر دون المستوى، ويحتاج للكثير من الخبرة والاحتكاك، مشيراً إلى أن مستوى التحكيم في البطولة كان على قدر المسؤولية، ولم يظلم أي فريق على حساب فريق، بل كان نزيهاً وناجحاً بآن واحد، وبنسبة 90 إلى 95 بالمئة.
الجدير بالذكر أن فريق الطليعة ضم اللاعبين: عدنان نجار، وعمر سالم، وأنس شمالي، وعبد الهادي طرش، وحسن أسود، وعبادة السبع، وبلال الحسن، وعدي مدني، وحمزة مدني، ويوسف شيخ النجارين، وبلال جنيد، وحمزة مفتاح، وأمير منصور، وراشد الراشد، والمدرب جهاد قشاش، والإداري أنس عجان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات