“مرايا النهر” لعبد الغني مللوك… رواية معاصرة عن المجتمع الحمصي

“الرواية المعاصرة..مرايا النهر أنموذجا”عنوان المحاضرة التي أقامها المركز الثقافي العربي في مدينة حمص وتناولت هذه الرواية التي صدرت مؤخراً للأديب عبد الغني مللوك كمثال للأدب الروائي السوري الحالي.

ووصف مللوك عمله الروائي “مرايا النهر” بأنها عالم سحري بلغتها وشخصياتها وأزمنتها وأحداثها وما يلحق ذلك من خصب الخيال حيث تشترك مع الاجناس الأدبية ومع الحكاية والأسطورة وأحيانا تغني نصها السردي بالمأثورات الشعبية والمظاهر الأسطورية والملحمية.

ورأى مللوك أن أهم ما تتميز به الرواية الحديثة عن التقليدية أنها تثور على كل القواعد وتتنكر لكل الأصول وترفض كل القيم التي كانت سائدة في كتابة الرواية التي أصبحت توصف بالتقليدية”.

واعتبر مللوك أن مرايا النهر تمثل أنموذجا للرواية المعاصرة فهي تتحدث  في قصصها العشرين عن شخصيات قديمة وحديثة من مجتمع مدينة حمص عاصر بعضها وسمع البعض الآخر ترتبط جميعها بنسيج منسجم ملتحم ومكان واحد يرويها محام عاش في حي الزاوية طفولته ويفاعته وهي أرشفة زمنية لتاريخ هذا الحي كأنموذج لكل الأحياء في المدن السورية، لافتاً إلى أن الرواية قدمت شخصيات إيجابية من ذكور وإناث رفضت ذل الانكسار وحاربت الفساد مع بقية الشرفاء من أبناء الحي.

ثم قدم الروائي شرحاً لأسلوب الرواية التي حاول عبر تسليط الضوء على سلبيات الواقع الحالي والظواهر الاجتماعية السلبية، مشيراً إلى انه قصد بالمرايا انعكاسات الأفعال على حياتنا، وأما النهر فهو نهر الحياة الزاخر بالمتناقضات والمتدفق السائر دوماً باتجاه مصبه الطبيعي مع التأكيد على ايلاء المرأة مزيداً من الاهتمام كونها نصف المجتمع.

يشار إلى أن الرواية مرايا النهر صادرة حديثا عن دار استنبولي بحلب وتقع في 260 صفحة من القطع المتوسط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات