مركبة لدراسة الهالة المحيطة بالشمس

 

أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” المركبة “باركر سولار بروب” في أول رحلة تقترب من الشمس لدراسة الهالة المحيطة بها والتي يطلق عليها البعض “إكليل الشمس” وتسبب ما يعرف بالرياح الشمسية.

وقد تم إطلاق المركبة “باركر سولار بروب” غير المأهولة من قاعدة كيب كانافيرال في فلوريدا الأمريكية وستحاول المركبة الدخول إلى الغلاف الجوي الخارجي للشمس.

وصممت “باركر سولار بروب” بطريقة عمل الإنسان الآلي وبحجم سيارة صغيرة ومن المقرر أن تصل إلى مسافة 6,1 ملايين كيلومتر من الشمس أي أنها ستقترب منها لمسافة أقرب سبع مرات ما وصلت إليه أي مركبة فضائية أخرى.

وأقرب مسافة للشمس تم الوصول إليها من قبل كانت عن طريق المسبار هيليوس 2 الذي وصل في عام 1976 إلى مسافة 43 مليون كيلومتر من الشمس. ويبلغ متوسط المسافة بين الشمس والأرض 150 مليون كيلومتر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات