مشاركة شبابية واسعة بحملة “حمص أحلى”

حظيت حملة “حمص حلوة” بمشاركة شبابية واسعة والتي اختتمت فعالياتها مؤخرا حيث تجاوز عدد المشاركين في الفعالية التي أقامتها الغرفة الفتية الدولية أكثر من 300 متطوع ومتطوعة من مختلف الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع الأهلي ممن عملوا خلال ستة أشهر متتالية على تنظيف حي الوعر في حمص.

و أشار الدكتور علاء بيرقدار رئيس الغرفة بحمص إلى أن هذه الحملة هي النشاط الختامي للحملة الأم التي انطلقت قبل أشهر في محافظات دمشق وحلب واللاذقية وحمص وشملت إلى جانب العدد الكبير من المتطوعين حشدا كبيرا من أطفال المدارس بهدف تعزيز مبدأ النظافة لديهم.

وأضاف بيرقدار إن أهمية الحملة تأتي من الأثر التربوي والاجتماعي والصحي الذي تخلفه النشاطات المتنوعة في الأحياء المستهدفة وهو ما أفضى بدوره إلى نتائج إيجابية انعكست على الأهالي والمشاركين على حد سواء.

بدوره المهندس طلال العلي مدير البيئة بحمص اعتبر أن مشاركتهم في الحملة هي شكل من أشكال الدعم لكل المبادرات التي تستهدف تنمية المجتمع المحلي والنهوض به، مبينا أن 30 عاملا في المديرية شاركوا في فعاليات الحملة.

الشابة آلاء الجاسر من جمعية “شباب الخير” بينت أن مشاركتها محاولة منها للإسهام ولو بجزء بسيط في إعادة رونق الحياة والمظهر الجمالي لحي الوعر العريق.

ورأت الشابة المشاركة سارة السلقيني أن “الحملة هي جزء من هدف أسمى تعمل عليه الغرفة الفتية لخلق تغيير حقيقي وصولا إلى كوكب نظيف وصحي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات