مشاريع عدة قيد التأسيس للنهوض بواقع الطفل السوري

تعمل مديرية ثقافة الطفل في وزارة الثقافة عبر برامجها المتنوعة على تنفيذ مبادرات تنهض بواقع الطفل السوري معرفيا وثقافيا وعلميا وتطور أدوات تعامل المجتمع معه.

وقالت ملك ياسين مديرة مديرية ثقافة الطفل في وزارة الثقافة : إن المديرية تعمل في الفترة القادمة على مشروع تأسيس المنبر الوطني لثقافة الطفل والذي يتضمن لقاء الأطفال واليافعين مع أعلام وخبراء في مجالات أدبية وفنية متنوعة وعرضا لإبداعات الأطفال واليافعين بحضور ناقد متخصص في كل مجال.

وأضافت ياسين: سيتم قريبا تأسيس مشروع النوادي الثقافية البيئية للأطفال واليافعين والذي يبدأ في جميع المراكز الثقافية في سورية ويعتمد على تطوع الأطفال من كلا الجنسين من محيط المركز الثقافي للعمل بشكل ذاتي وتنفيذ أنشطة ثقافية بيئية محلية”.

كما تعمل المديرية حسب ياسين على مشروع ساحات فنية بالتعاون مع مديرية المسارح والموسيقا ومحافظتي دمشق وريفها ويتضمن نشاطات فنية دائمة (موسيقا -رقص- مسرح-فنون تشكيلية- فنون شعبية- استعراضات.

وتهتم المديرية بالواقع الصحي للأطفال من خلال مشروع العقل السليم في الجسم السليم والذي يهدف إلى تنشئة الأطفال نفسياً وصحياً وأخلاقياً وفكرياً يتم بالتعاون مع وزارات الصحة والتربية والشؤون الاجتماعية ويعمل على تعليم الأطفال واليافعين العادات الصحية في الحياة من خلال أنشطة متنوعة يركز فيها على البرامج الوطنية الصحية عبر طباعة كتيبات حول مواضيع صحية وإقامة ندوات توعوية وورشات فنية -مسرحية.

أما مشروع الترويج لمكتبات الأطفال والتشجيع على القراءة الذي تضطلع به المديرية فهو بحسب ياسين يتوج بفعالية سنوية وهي “اليوم الوطني للتشجيع على القراءة” ويهدف إلى تنشئة الأطفال واليافعين فكرياً ونفسياً وأخلاقياً وتعزيز ارتباطهم بلغتهم العربية .

كما ستقيم المديرية الاحتفالية الثالثة عشرة ليوم الطفل العالمي في الشهر الحالي بمحافظة حمص وتتضمن معارض أعمال فنية للأطفال و معرض رسوم فناني كتب الأطفال و معرض كتاب منشورات الوزارة وعروضا مسرحية استعراضية راقصة وورشات رسم- تصوير ضوئي- مسرح تفاعلي-مسرح عرائس – سرد قصصي وعروضا سينمائية ومسرحية و ندوات حوارية مع الأطفال.

وأضافت ياسين بأن المديرية ستنظم خلال شهر آب الاحتفالية الثانية “السنابل تثمر من جديد” في محافظة درعا، وتتضمن يوما مفتوحا لنتاج عمل الأطفال واليافعين في ورشات المسرح والموسيقا والغناء والرقص والفنون الشعبية والفنون والأعمال اليدوية ضمن مشروع مهارات الحياة.

وأكدت ياسين أن مديرية ثقافة الطفل تراعي في نشاطاتها أطفال الشهداء الذين قدموا أرواحهم دفاعا عن سورية عبر سلسلة من النشاطات. منها احتفالية عطر الخالدين خلال شهر أيلول القادم وتتضمن تكريماً للفائزين بمسابقات أبناء وبنات الشهداء وتقديم عروض مسرح ورقص وموسيقا وغناء وورشات عمل فنية متنوعة.

وتعمل المديرية سنويا بحسب ياسين على اقامة اليوم العربي للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والذي يتضمن أنشطة متنوعة مسرح – حكواتي -موسيقا – سينما تتناسب مع حالات الأطفال الخاصة وفقرات موسيقية وغنائية ومسرحية هي نتاج عمل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بمشاركة أطفال أسوياء إضافة إلى تكريم للأطفال الفائزين بمسابقة وزارة الثقافة مديرية ثقافة الطفل قصة- رسم- تصوير ضوئي- الموجهة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات