معرض لجنة سيدات الأعمال بحمص

 

عكس المعرض الذي أقامته لجنة سيدات الأعمال في غرفة تجارة حمص للسنة الثالثة على التوالي نهضة المرأة السورية وتجاوزها للصعاب والتحديات. وقد تضمن المعرض المقام بمقر غرفة التجارة معروضات من الأشغال اليدوية والمطرزات والحلي والأقمشة المطرزة وورود الزينة والتحف، وإنتاج قطع فنية وأعمال تعكس روح الإبداع والابتكار، ومنتجات للبيت والزينة من إعادة التدوير إضافة لبعض الأطعمة المحفوظة التي تمثل مونه البيت السوري.
وأكدت المشاركات أن المعرض يشكل فرصة حقيقية للتعريف بمنتجاتهن والتسويق لها، وطالبت السيدة أمل قرة من جمعية عضد الفقراء الأرثوذكسية برفد مشروع بيت المونة بأدوات مطبخ وعُدد ومواد أولية, وتمنت منى مبيض الخريجة الجامعية التي تهجرت بسبب الإرهاب وفقدت ممتلكاتها أن يتم مساعدتها بماكينة خياطة. وتقوم ابتسام ديب بتدوير النفايات لتخرج منها مواد مفيدة ولوحات فنية، وتمنت أن يكون هناك معرض دائم للمنتجات.
وأشار محافظ حمص طلال البرازي إلى أهمية المعرض ضمن النشاطات التي تنفذها لجنة سيدات الأعمال منذ سنوات، لافتا إلى أن المرأة السورية في مختلف القطاعات قدمت نماذج عمل من اجل تحسين الجودة في الأداء، متمنيا الاهتمام وتطوير المهارات للاستفادة منها برفد المنتج المحلي الايجابية على الوضع المعيشي للمجتمع السوري.
وأوضحت عفاف الحسن رئيسة اللجنة بحمص أن المعرض يضم نحو 25 مشاركة من مختلف القطاعات، يهدف لدعم نشاطات المرأة السورية والتي أثبتت جدارتها بالعمل والإنتاج وتجاوز الصعاب رغم كل الظروف، للتعريف بالمنتجات التي تنفذها السيدات ودعم نشاطهن والتسويق له, مؤكدة حرص اللجنة على دعوة مشاركات جدد للمرة الأولى بهدف دعم جهود المرأة السورية ونشاطاتها، ويستمر المعرض لغاية 19 الجاري.
سمر محفوض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات