“مليونير” يتحول لـ”متسوّل” في شوارع نيويورك؟!

 

تحول وليام بريستون كينغ مليونير سابق وسمسار شهير في بورصات أميركا إلى متسول في شوارع نيويورك ، لا يجد ما يسند رأسه عليه لينام ، إلا على الأرصفة وفي الحدائق نهاراً وزوايا الأبنية ليلاً ، وهو الذي كان يحرك الرساميل بالملايين ويربح ، كان في الثمانينات من أشهر أصحاب الملايين وأشدهم ذكاء في إنفاقها واستثمارها .

واليوم بعد أن أصبح عمره 52 سنة ، فهو يمضي قيلولته على مقعد بحديقة في منهاتن ، ثم على رصيف في الليل صيفاً أو زاوية بإحدى البنايات لينام في الشتاء ، حالماً بما يصعب أن يعود كما كان.‏

كان “كينغ” يتجول بأغلى السيارات ، ويملك شققاً مهمة في منهاتن بنيويورك ، وكان مرغوباً من بنوك وشركات تستثمر بالأسهم ، وتغريه بأي أتعاب يطلبها ليعمل لصالحها ، ولكن شيئاً ما غير معروف تماماً ، حدث لكينغ وجعله يتغير فجأة ويصرف ملايينه بلا وعي ولا اتزان ، بل راح يتعاطى المخدرات ويشتري منها الأغلى ، ثم قام بعمليات مالية خاطئة واحدة بعد الأخرى، دهورته على مراحل حتى خسر كل شيء.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات