مهمة صعبة للجيش أمام المريخ السوداني في بطولة الأندية العربية

 

 

سيكون فريق الجيش مطالباً بتغيير الصورة التي ظهر عليها في مباراة الذهاب عندما يحل مساء اليوم ضيفاً على المريخ السوداني في مباراة الإياب للدور (32) لبطولة الأندية العربية التي سيحتضنها ملعب أم درمان بالعاصمة الخرطوم.
الجيش في الذهاب لم يقدم الأداء المأمول منه، وخسر بثلاثة أهداف لواحد، وبدا التباعد في الخطوط الثلاثة واضحاً، ولولا الحارس أحمد مدنية لتلقى الفريق الكثير من الأهداف، ووضح بشكل جلي أن الفريق بحاجة للاعب هداف يستطيع أن يسجل من أشباه الفرص، لذلك مباراة اليوم بحاجة لفكر مختلف، وأولى الخطوات هي الضغط على فريق المريخ من منتصف الملعب، وعدم ترك مساحات واسعة، مع إعادة الثقة لخط الدفاع، وتنشيط الوسط، مع هجوم مرتد سريع، وفي هذه الحالة يستطيع الجيش تحقيق نتيجة إيجابية.
والمتعارف عليه بعالم كرة القدم أنه لا يوجد مستحيل، وهذه المقولة يجب أن يعيها لاعبو الفريق، وأن يطبقوها على أرض الملعب، فالفريق خسر الذهاب، وعليه التعويض في الإياب للحفاظ على سمعته.
المريخ بدا فريقاً منظماً في الذهاب، ويمتلك لاعبين سريعين ومحترفين أفارقة من مستوى عال، ولكن بالعزيمة والإصرار يمكن للاعبي الجيش الخروج من الموقعة بنتيجة ترضي عشاق الفريق وطموح محبيه.
مساعد مدرب فريق الجيش أنس صابوني قال “للبعث” عن المباراة: فريقنا لم يقدم الأداء المتوقع منه بالذهاب، ونحن جاهزون لمباراة الرد غداً، واللاعبون نسوا مباراة الذهاب، وبات تفكيرهم ينحصر بمباراة الرد، رغم صعوبة المهمة، ونمتلك العزيمة والإصرار والتصميم والروح المعنوية العالية التي نستطيع من خلالها التغلب على الفوارق الموجودة بيننا وبين المريخ، وكلنا أمل بتحقيق الفوز.
من ناحية الاحتمالات نتيجة الذهاب التي انتهت إلى تفوق المريخ (3-1)، تفرض على الجيش الفوز بفارق ثلاثة أهداف، أو بفارق هدفين، شرط أن تكون النتيجة (4-2) فما فوق، أما نتيجة فوز الجيش (3-1) فإن المباراة، حسب نظام البطولة، ستمدد إلى شوطين إضافيين، ومن ثم ركلات الترجيح إن استمر التعادل قائماً.
عماد درويش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات