نادي الحرية يرتّب أمور سلته ويحافظ على أبرز نجومه

هذا المقال رقم : 59 من 72 من العدد 2018-9-14-16188

 

 

حلب- معن الغادري
أكد عضو مجلس إدارة نادي الحرية، مشرف كرة السلة أديب مكتبي، أن ما يتم تداوله حول نية نادي الحرية التخلي عن لاعبه ونجم كرة السلة محمود خانطوماني لصالح نادي الجيش عار عن الصحة، مشيراً إلى أن هذا الأمر غير مطروح للنقاش والمساومة أو المقايضة والبيع، مؤكداً أن اللاعب ملتزم بالبقاء في ناديه لمدة سبع سنوات قادمة.
وكشف عضو إدارة النادي بأنه تواصل بشكل مباشر مع والد خانطوماني المنقطع عن التدريبات بغية الوصول إلى صيغة مرضية تعيد اللاعب إلى الباركيه كونه إحدى ركائز سلة الحرية المعوّل عليها مرحلياً ومستقبلياً.
وأوضح مكتبي بأنه متفائل بوجود المدرب علاء جوخه جي مدرباً لفريق النادي الأول، مبيّناً أن التعاقد مع الجوخه جي جاء بناء على رؤية استراتيجية تهدف الى العودة بسلة الحرية إلى مربع الكبار، وفي الوقت نفسه تأسيس فريق قادر على المنافسة في المدى المستقبلي القريب والبعيد من المواهب الشابة التي اختار الجوخه جي الاعتماد عليها في هذه المرحلة.
وفيما يخص تعاقدات النادي مع اللاعبين لتدعيم صفوف الفريق الأول بيّن المكتبي بأنه تم التوقيع مع اللاعبين الصاعدين: بسام معاز، رامان موسى، وسام الأغا، كما جرت المفاوضات مع فراس مصري الذي فضّل التفكير بالموضوع، ويارافانت جكرجيان الذي اختار البقاء مع اليرموك.
وبالنسبة لوضع المدرب عماد شبارة الذي نجح بقيادة فريق شباب الحرية لتحقيق لقب الدوري العام لكرة السلة، لفت مكتبي إلى أن المدرب شبارة قدم عصارة جهده، وكان ناجحاً في عمله، وإدارة النادي متمسكة به وعرضت عليه تدريب الفريق الذي يراه مناسباً، إلا أنه فضّل الركون إلى الراحة في الفترة الحالية.
وختم مكتبي بأن مصلحة كرة السلة في النادي تشكّل معيار عملنا للمرحلة القادمة، ونسعى للتواصل مع كل أبناء النادي، والغيورين على مصلحته للارتقاء باللعبة إلى القمة، وهو ما يحتاج للعمل والصبر والوقت والدعم المستمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات