نشر ثقافة العمل التنموي وحماية التراث ضمن أهداف الجمعية السورية للبيئة

نشاطات توعوية متنوعة يقوم بها الكادر الشبابي المتطوع في الجمعية السورية للبيئة بهدف تعزيز الوعي الاجتماعي بشؤون البيئة عموما وسبل الحفاظ عليها من خلال فعاليات متخصصة تطور المهارات الفنية للأفراد في هذا الجانب ضمن نسق من المشاركة المجتمعية الفعالة.

رئيس لجنة الشباب في الجمعية تغريد مفلح بينت أن الجمعية تقوم على تعزيز حس المواطنة لدى أفراد ومؤسسات ومنظمات المجتمع المحلي مع التركيز على المرأة والأطفال والشباب لتحقيق الاستدامة والمشاركة المجتمعية الفعالة، كما أن أهدافها العريضة تركز على رفع مستوى الوعي البيئي والحفاظ على التراث عبر أنشطة تنشر ثقافة العمل الطوعي والتنموي والتعاوني.

وأشارت إلى أنه يتم العمل على تحقيق هذه الأهداف من خلال التدريب وتنفيذ الأبحاث والمشاريع والأنشطة البيئية بالإضافة إلى تعزيز الشراكات مع الجهات العاملة والفاعلة في مجال البيئة عبر التنسيق الفعال بين هذه الجهات وعقد اتفاقيات فعالة ومحددة، لافتة إلى دور الجمعية في تعزيز البحث العلمي المحلي من خلال مواكبة البحوث البيئية والاستفادة والتعلم من التجارب الداخلية والخارجية ومن البحوث والمشاريع التي تنفذها الجمعية.

بدورها قالت المتطوعة الشابة تهاني بايزيد أن مشاريع الجمعية تضم نادي الأطفال البيئي ومشروع حماية نهر بردى ومشروع الحديقة البيئية النباتية وبرنامج بناء القدرات والحملة الوطنية للنظافة.

ونوهت بأن الجمعية قامت كذلك بحملات توعية في مدارس دمشق القديمة وفي حديقة تشرين وكذلك شاركت في معرض الزهور ومعرض الكتاب بالإضافة إلى إقامة نشاطات بيئية ورحلات توعوية بالتعاون مع مدارس خاصة في مدينة دمشق وريفها.

أما المتطوع محمود شباط فاكد على أهمية العمل التشاركي في زيادة الوعي المجتمعي وتعميق الحس بالمسؤولية تجاه حماية البيئة ولا سيما لدى الأجيال الجديدة بالإضافة إلى ضرورة إنشاء بنك للمعلومات والدراسات المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة وجعلها متاحة لجميع المهتمين بها.

يشار إلى أن الجمعية السورية للبيئة هي منظمة أهلية غير حكومية تعمل على رفع سوية العمل البيئي وتعزيز مفهوم الاستدامة البيئية عند الأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات