نقابة الفنانين الموسيقية باللاذقية تحيي ذكرى وفاة جبرائيل سعادة

أحيت فرقة نقابة الفنانين الموسيقية باللاذقية الذكرى العشرين لوفاة الباحث في الاثار والموسيقا والمؤرخ جبرائيل سعادة على مسرح دار الأسد للثقافة ضمن احتفالية تنظمها جمعية أصدقاء أوغاريت بالتعاون مع مديرية الثقافة بالمحافظة.

وأشار المطرب خليل صفتلي المشارك بالاحتفالية إلى أنه تعلم الموسيقا من سعادة وسيكون استمرارا على خط سعادة في الحفاظ على التراث الموسيقي وولعه بالموسيقى ورغبته بجمع المهتمين فيها ” لافتا إلى ان سعادة فتح بيته لمن اراد تعلم الموسيقى.

من جهته لفت المطرب جورج نمر إلى أنه يشعر بالفخر لمشاركته في  إحياء ذكرى أستاذه قائلا: علمنا سعادة الغناء الأصيل والتراث وكما كانت رسالته المحافظة على اثار بلدنا كان يعمل لإحياء التراث الموسيقي والحفاظ عليه، مشيرا إلى أهمية هذا الجانب ولاسيما في وقتنا الحالي حيث تحارب سورية منذ أكثر من ست سنوات وتستهدف بإرثها وثقافاتها من آثار وموسيقى وأخلاق.

واعتبر قائد فرقة نقابة الفنانين الموسيقية محمد دقنوش أن إحياء الذكرى بهذه الطريقة فيه جزء من رد الجميل لسعادة في ظل ابتعاد الناس عن هذا النمط من الغناء، لافتا في الوقت نفسه الى ان الجمهور في مسرح  دار الأسد  اظهر تعطشا لهذه الموسيقى.

وكانت جمعية أصدقاء أوغاريت أقامت أمس ضمن احتفالية تكريمها للراحل سعادة لقاء تكريما له في قاعة النشاطات بدار الأسد للثقافة تحدث فيه عدد من أصدقاء وطلاب وأقارب الراحل عن جوانب حياته واهتماماته وقدموا شهادات عن حياته.

كما قدم خلال اللقاء فيلم وثائقي عن الراحل سعادة من تأليف صديقه سجيع قرقماز وإخراج محمد الاغا.

وجبرائيل سعادة ولد في اللاذقية عام1922 وتوفي فيها وقام ببناء الثانوية الأرثوذكسية في اللاذقية عام 1948 وأسس رابطة أصدقاء أوغاريت عام 1950 وترأس فرع اتحاد الكتاب العرب عام 1981 وكان من مؤسسي فرع جمعية العاديات ورئيساً لمجلس إدارته حتى وفاته وألف عدداً من الكتب والنشرات في الآثار والتراث منها أبحاث تاريخية وأثرية والمختصر في تاريخ اللاذقية ورأس شمرا وآثار أوغاريت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات