وزارة الصحة… اعداد كادر طبى لخدمات متكاملة للمسنين فى جميع المراكز الصحية.

بحلول عام 2050 سيشكل المسنون نحو 22 بالمئة من سكان العالم حسب احصائيات منظمة الصحة العالمية الامر الذى يدفع دول العالم لتطوير خططها الصحية والاجتماعية والاقتصادية لمواجهة هذه الزيادة وتلبية احتياجات
المسنين وضمان صحتهم وراحتهم.
وفى سورية بدأت وزارة الصحة بتطوير سياسة صحية واجتماعية شاملة للمحافظة على صحة المسنين وتعزيزها ووضع خطة وطنية وتنفيذ برامج تتضمن نشاطات تدريبية وتعليمية حول الشيخوخة وأمراضها ومشاكلها الصحية وسبل تدبيرها. فضلا عن نشر الوعى حول احتياجات هذه الفئة وكيفية تلبيتها.
وتعمل وزارة الصحة حسب رئيسة دائرة صحة البالغين والكبار فى الوزارة الدكتورة /رولا أسعد/ عبر برنامج حفظ وتعزيز صحة المسنين على اعداد كادر طبى مؤهل لتوفير خدمات متكاملة للمسنين فى كل المراكز الصحية. من خلال تنفيذ دورات تدريبية للأطباء والممرضات حول سبل تدبير أمراض الشيخوخة والمشاكل التغذوية عند المسنين واليات تقديم الدعم النفسى والاجتماعى لهم، وتفعيل الشيخ النشط وإطلاق مبادرة المراكز الصحية الصديقة للمسنين.
ويواجه البرنامج حسب /أسعد/ تحديات كثيرة منها //عدم وجود اختصاصيين فى طب الشيخوخة ونقص الوعى المجتمعى حول طبيعة الرعاية الصحية والنفسية والاجتماعية لفئة المسنين// .
وتقترح الدكتورة /أسعد/ لتحسين عمل البرنامج زيادة عدد المراكز التى تقدم الخدمات الوقائية والعلاجية للمسنين، وتأمين الدواء بانتظام بما
يناسب حالاتهم المرضية، واشراك الجهات المعنية برعايتهم لتأخذ دورها كل فى مجالها والتنسيق مع وزارة التعليم العالى لإدخال طب الشيخوخة فى المناهج التدريسية للأطباء والكادر التمريضى، والتوسيع فى أعداد المدن الصديقة للمسنين واستمرار الدورات التدريبية للأطباء والعاملين الصحيين حول برنامج حفظ وتعزيز صحة المسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات