وزارة النفط تقدم معروضات متميزة ضمن معرض دمشق الدولي

تميزت مشاركة وزارة النفط والثروة المعدنية ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي بدورته الستين بتنوع معروضاتها بين أدوات استخراج المشتقات النفطية وتجهيزات ومعدات إنتاج النفط ومشاريع أنجزتها كوادر الوزارة والمؤسسات التابعة لها.

ويتضمن جناح الوزارة المقام على مساحة 700 متر مربع مشاركة المؤسسة العامة للتكرير بعرض مجسمات تتعلق بوحدة تعبئة الغاز ومصفاتي حمص وبانياس ومقاطع فيديو تظهر أهم الأعمال النوعية التي قامت بها المؤسسة وذلك وفق تصريح معاون مدير الاستكشاف والتنمية في المؤسسة العامة للنفط المهندس فرحات عبد الله.

وتمثلت مشاركة المؤسسة العامة للجيولوجية بعرض مجسمات متعلقة بمعامل الفوسفات والرخام وأنواع الرخام المتوفرة في سورية بينما عرضت المؤسسة العامة للنفط مجسمات وأفلام وفيديو تظهر تسلسل عملها بدءا من عملية الحفر وصولا إلى الطبقات المنتجة للنفط والغاز والوحدات السطحية التي تقوم بإنتاج النفط و”شجيرات الميلاد” التي يتم من خلالها التحكم بإنتاج الآبار وضخ النفط بعد معالجته في المحطات الرئيسية والفرعية وصولا إلى المصافي.

وأشار عبد الله إلى عرض مجسم لمشروع جديد تم تنفيذه بأيد وطنية هو مشروع شمال دمشق للغاز الذي بدأ بالإنتاج في الشهر الرابع من السنة الحالية بطاقة إنتاجية مليون متر مكعب يوميا ونحو 600 برميل نفط ومتكاثفات، متوقعا أن يصل الإنتاج من هذا المشروع إلى مليون و700 ألف متر مكعب بنهاية العام الحالي إضافة إلى عرض مجسمات ومعلومات عن أعمال الصيانة وتأهيل الكوادر الوطنية للمنشآت النفطية والغازية التابعة للوزارة التي طالتها يد الإرهاب.

ويتضمن الجناح وفق المهندس عبدالله مشاركة بعض الشركات من القطاع الخاص والشركات الصديقة التي استمرت بالعمل مع مؤسسات الوزارة خلال فترة الأزمة وقدمت كل الدعم لإعادة تأهيل المنشآت المدمرة وإنشاء مشاريع جديدة وعرض عمليات الصيانة وخطوط النقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات