وزير الإعلام يلتقي الدارسين في مدرسة الإعداد الحزبي

 

ريف دمشق– بلال ديب:
التقى وزير الإعلام عماد سارة أمس الرفاق الدارسين في مدرسة الإعداد الحزبي المركزية في مدينة التل بريف دمشق.
وتحدّث سارة عن الواقع الإعلامي في سورية التي تعرضت لمؤامرة كونية وظفت فيها أدوات الإعلام لتكون الحرب التي خاضتها سورية متعددة الوسائل اقتصادية وإعلامية وعسكرية ودبلوماسية، وكان الهدف هو إسقاط سورية افتراضياً في محاولة لتكرار السيناريوهات التي جرت في العراق وليبيا، ولفت إلى أن الإعلام السوري كان وحيداً في مواجهة آلاف الإعلاميين ووسائل الاعلام بقنواته القليلة العدد والمحدودة الإمكانيات، إلا أن الإعلامي السوري صمد كما صمد  الجندي العربي السوري في ساحات المعارك.
وأكد وزير الإعلام أن المخطط الموضوع كان خيالياً مدروساً، بدأ باستثارة المشاعر واستخدام الأطفال لإشعال نار الفتنة، وهو ما ثبت زوره وكذبه بواسطة الإعلام السوري بعد أشهر من إطلاق تلك الأكاذيب، إلا أن الاستثمار في الطفولة وحقوق الإنسان وغيرها من الشعارات كانت الوسيلة التي استخدمها أعداء سورية للضغط عليها ومحاولة إسقاطها.
وتحدّث سارة عن الاستهداف المباشر الذي طال الإعلام السوري من تفجير مقر الإخبارية السورية واستهداف الإعلاميين السوريين، حيث سقط 47 من الشهداء الإعلاميين أثناء تأديتهم الواجب الوطني، موضحاً الواقع الحالي للإعلام السوري وقدرته على تغطية الأحداث والمعارك الكبرى وتحوله لمصدر أساسي للمعلومة، إضافة للخطة الإعلامية الجديدة والمراكز الإعلامية والوسائل التي سيتم إعادة تفعيلها أو إحداثها.
وقدّم الرفاق الدارسون عدداً من المداخلات والأسئلة المتعلقة بواقع الإعلام السوري والواقع السياسي في البلاد. حضر اللقاء الرفيق الدكتور علي دياب مدير مدرسة الإعداد الحزبي المركزية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات