وضع أول محطة توليد كهروضوئية ضمن الخدمة خلال أيام إنجاز 90% من أعمال الصيانة وقريباً جداً 150 ميغاواط إضافية للمنظومة

هذا المقال رقم : 39 من 59 من العدد 2018-10-16-16210

دمشق- ريم ربيع

من المفترض أن أعمال الصيانة الدورية التي تنفذها الكوادر الفنية في قطاع الكهرباء ستترجم إيجاباً على واقع المنظومة وتطمئننا بشتاء مريح كهربائياً ومختلف عما سبقه بحسب الوعود المتتالية، ولاسيما بعد جملة المشاريع والإصلاحات الداعمة للشبكة والمنجزة خلال هذا العام، فبعد إنجاز نحو 90% من أعمال الصيانة الدورية والطارئة لمجموعات التوليد، أكد مدير عام المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء م. محمود رمضان أن الصيانة الحالية والمقرّر انتهاؤها بتاريخ 1/12/2018 ستضمن واقعاً مستقراً للمنظومة الكهربائية خلال الفترة القادمة وفي ذروة الشتاء، بالاعتماد أيضاً على عدد من المشاريع المنفذة مؤخراً، كصيانة ضاغط المجموعة الغازية الأولى في محطة توليد دير علي من قبل كادر الصيانة في المحطة وإعادتها للخدمة، إذ رفدت الشبكة باستطاعة إضافية نحو 350 ميغاواط وتوفير 3 مليارات ليرة على الخزينة العامة لاعتمادها على الخبرات المحلية، فضلاً عن إزالة كافة الآثار السلبية الناجمة عن اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة على مجموعات التوليد في محطتي توليد الزارة وتشرين، والمحافظة على استمرار عملها باستطاعة 500 ميغاواط (الزارة) و900 ميغاواط (تشرين) بعد تعرض أبراج التبريد الجافة والمراجل والمحولات وخزانات الوقود لأضرار كبيرة موفرةً مليارات الليرات على الخزينة العامة.

وكشف رمضان عن وضع أول محطة توليد كهروضوئية في القطر بالخدمة خلال أيام (رافضاً الحديث عن أي تفاصيل أخرى)، فضلاً عن رفد الشبكة باستطاعة 150 ميغاواط إضافية قبل نهاية الشهر الحالي بعد إنهاء أعمال الصيانة الطارئة على المجموعة الغازية الأولى في محطة توليد الناصرية، متوقعاً الانتهاء من أعمال الصيانة للمجموعتين الغازيتين الثانية والثالثة مطلع العام القادم. كذلك يتواصل العمل لصيانة المجموعة الغازية الثانية في الشركة العامة لتوليد دير علي ضمن الإمكانات المتاحة.

وفي خطتها لعام 2019 أوضح رمضان أن المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء تعمل على إنجاز الصيانة العامة لعنفة المجموعة البخارية الثالثة في محطة توليد الزارة بعد تأمين القطع التبديلية المطلوبة، إلى جانب العمل لإعادة تأهيل المجموعة الغازية 34 ميغاواط في الشركة العامة لتوليد بانياس وتحويلها للعمل على الغاز و/أو المازوت، واستبدال أنابيب الموفر للمجموعة البخارية الرابعة في محطة توليد بانياس خلال النصف الأول من 2019، ومتابعة الإجراءات لإعادة تأهيل المجموعة الغازية 30 ميغاواط في محطة توليد محردة وتحويلها للعمل على الغاز و/أو المازوت، فضلاً عن إعادة تأهيل المحولة الرئيسية للمجموعة البخارية الثالثة في محطة توليد الزارة، ومتابعة أعمال إعادة تأهيل وتجهيز المجموعة الغازية الثانية في منشأة التيم من قبل كادر المحطة، والتحضير لإعادة تأهيل المجموعة الغازية الثالثة فيها.

كما أشار رمضان إلى متابعة مشاريع محطات التوليد الاستراتيجية ذات الأولوية، كمشروع محطة دير الزور والإعلان عن إنشاء مجموعة توليد بخارية باستطاعة 300 ميغاواط تعمل على الفيول و/أو الغاز، ومشروع التوسع الثاني لمحطة توليد دير علي باستطاعة 750 ميغاواط، فحسب البرنامج الزمني سيتم وضع المجموعتين الأولى والثانية في بداية 2021، فيما تمّ الاتفاق مع الشركة الهندية المتعهدة على معالجة الصعوبات المتعلقة بمشروع توسيع محطة توليد تشرين بمجموعتين بخاريتين باستطاعة 200 ميغاواط لكل مجموعة، واستئناف العمل في المشروع المتوقع الانتهاء من تطبيقه خلال 2021.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات