وعود بمحاسبة المقصرين.. بحث واقع العمل في المشاريع الخدمية بحلب

بحث المشاركون في الاجتماع الخدمي الذي عقد في القصر البلدي بمدينة حلب أمس سير مجمل المشاريع الخدمية فيها ونسب إنجازها والخطوات الجارية لتحسين الواقع الخدمي.

وبين محافظ حلب حسين دياب ضرورة رفع وتيرة العمل لإنجاز المشاريع المقررة خاصة الصيانة الزفتية وتأهيل الشوارع ومتابعة عمل الجهات المنفذة من قبل لجان الإشراف الفني للتأكد من التزامها التام بجودة المواصفات وحسن التنفيذ والتقيد بالمدد الزمنية المقررة.

كما لفت إلى وجود بعض التقصير من قبل الجهات الدارسة للمشاريع من خلال وضع أسعار مرتفعة أعلى من الأسعار الرائجة لبعض المواد والبنود المطلوب تنفيذها، مؤكدا أنه ستتم محاسبة كل من يثبت إهماله أو تقصيره في هذا المجال.

ودعا دياب إلى زيادة عدد كوادر وورشات الشركة السورية للشبكات لتنفيذ المشاريع والصيانات للإنارة العامة بسرعة خصوصا بعد تحسن الواقع الكهربائي مع قيام شركة الكهرباء بالصيانة العاجلة للأعمال الطارئة على الشبكة والمراكز التحويلية والتأكيد على المعنيين في مؤسسة المياه بذل المزيد من الجهد لصيانة كل الأعطال بما يضمن وصول المياه لجميع المناطق السكنية.

وقدم مديرو المؤسسات عرضا لواقع العمل في كل مديرية والمشاريع العائدة لها، حيث جرى التأكيد على ضبط عمل كل مشروع من خلال توثيق الأعمال الجارية وفتح سجلات خاصة بالعمل إضافة لضرورة صيانة الجسور المتضررة في المدينة والتشدد بمراقبة مخالفات البناء وتحديد المسؤوليات بدقة بين الجهات المعنية في مجلس المدينة لمعرفة حالات الخلل والقصور ومعالجتها ومحاسبة المتسببين فيها وتشديد الرقابة الصحية على المطاعم والمنشآت وصيانة المصافي والفوهات المطرية وغيرها من الأمور الخدمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات