ولادة جديدة للجمباز الإيقاعي في حلب.. والنتائج منتظرة في قادم الأيام

هذا المقال رقم : 42 من 60 من العدد 2018-9-6-16182

 

حلب- معن الغادري
بيّن رئيس مكتب الألعاب الفردية في اللجنة التنفيذية بحلب نور الدين تفنكجي أن إعادة تفعيل وتنشيط الجمباز الإيقاعي في محافظة حلب خطوة مهمة لعودة ألق هذه الرياضة، مشيراً إلى الجهود المبذولة من قبل أقطاب هذه اللعبة للنهوض بها مجدداً، لافتاً خلال اجتماعه مع كوادر اللعبة في المحافظة إلى ضرورة توظيف الإمكانات المتاحة، والحماسة والشغف لدى اللاعبين ضمن مشروع حقيقي يسهم في رفع سوية الأداء والتدريبات للمنافسة بقوة في المسابقات الرسمية.
وكان الجمباز الحلبي قد فرض حضوره وعودته القوية إلى مضمار اللعبة، لتبرز الرغبة بتشغيل الأسطوانة اللحنية لتحريك لغة الجسد، وتحويلها إلى لوحات فنية على أرضية الجمباز الإيقاعي.
والملفت في الأمر هو المدربة اليافعة سيرينا حبيب التي يعوّل عليها زملاؤها لتوطيد قاعدة الجمباز الإيقاعي بحلب، والانطلاق به بصورة متزنة، وخطا متسارعة، رغم عمرها الزمني القصير في ميدان هذا الشق من الجمباز الفني.
وأشارت المدربة سيرينا إلى أنها دخلت مجال اللعبة خلال فترة الأزمة، حيث تتلمذت على يدي المدربة سهام أورفلي صاحبة الفضل التي آمنت بموهبتها، ولاحظت شغفها واهتمامها الكبير الذي تطور بصورة كبيرة خلال سبعة أشهر أصبحت معها مشروع مدربة تمكنت من تأسيس فريق لمحافظة حلب من لا شيء، ودون تجهيزات، والمشاركة به بعد شهر واحد فقط من تأسيسه في بطولة الجمهورية الأخيرة، وكان حضور حلب في هذه البطولة بمثابة المفاجأة الإيجابية للجميع.
وبيّنت سيرينا بأن العلامة الفارقة التي ميزت منتخب حلب في بطولة الجمهورية هي البرعم سيرين ميري التي كانت أصغر مشاركة في البطولة.
وأوضحت المدربة الواعدة بأن هناك 20 لاعبة انتظمن في التدريبات من بينهن ست لاعبات معتمدات بصورة رسمية، ويمثّلن قاعدة اللعبة التي سيتم الاشتغال عليها على محوري نادي الجلاء، والاتحاد الرياضي بحلب، وشكرت رئيس مكتب الألعاب الفردية على تجاوبه بمطلب تأمين مكان تدريب في ملعب رعاية الشباب، وكذلك مخاطبة الاتحاد المختص لإقامة دورة تأهيل للمدربين في مجال الجمباز الإيقاعي بحلب لخلق قاعدة المدربين المعوّل عليهم لتوسيع قاعدة اللعبة والممارسين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات