‏استكمالاً لاجتماعات يالطا… مشاريع قطاع النقل على طاولة ملتقى الأعمال الروسي السوري الثاني اليوم

هذا المقال رقم : 35 من 64 من العدد 2018-9-7-16183

دمشق – محمد زكريا

بين عضو مجلس الأعمال السوري – الروسي وعضو غرفتي الصناعة والتجارة السورية حسام مكي أن ملتقى رجال الأعمال السوري الروسي الثاني والذي يفتتح أعماله في دمشق صباح اليوم، هو استكمال لاجتماعات يالطا التي جرت في نيسان من العام الحالي، موضحاً أن الهدف من الملتقى هو بلورة شكل التعاون بين شركات ورجال الأعمال في البلدين، الأمر الذي سيساعد بإضاءة الدور الذي يمكن أن يضطلع به رأس المال الخاص، مشيراً إلى أن حيزاً مهماً من التعاون الثنائي ستتم قيادته من قبل الشركات الخاصة التي تقرأ جيداً حجم الفرص المتاحة في سورية، وما يمكن أن تقدمه من فوائد وأرباح.

وأضاف مكي أن هذا الملتقى يأتي بالتزامن مع بدء التحضيرات لمرحلة البناء والإعمار، وإمكانية إقامة علاقات الشراكة بين الأطراف وتطوير التعاون الفعال طويل الأمد لأجل المنفعة المتبادلة، وبما يصب بدعم أنشطة الأعمال العامة والخاصة الروسية في إطار التعاون الدولي بين روسيا وسورية، ودعم وتعزيز مشاريع أنشطة الأعمال ذات الأهمية الاجتماعية.

يذكر أنه تم الاتفاق بين الأطراف في الملتقى الأول على التعاون في المجالات المتعلقة في تقديم المساعدات إلى مؤسسات الأعمال وغيرها من الجمعيات العامة التي تسعى إلى دعم وتعزيز دور قطاع الأعمال في جميع مجالات الدولة والمجتمع والحياة الاقتصادية، إلى جانب دعم المبادرات المدنية الهادفة إلى توفير حماية الحقوق والمصالح المشروعة لرجال الأعمال الذي يمارسون نشاطاتهم، إضافة إلى دعم المبادرات الرامية إلى توفير المناخ الاستثماري الملائم في مجال التعاون الدولي، فضلاً عن تنظيم وإقامة المؤتمرات والمنتديات وغيرها من الأحداث ذات المحتوى العلمي والعملي بهدف التواصل العلمي لرجال الأعمال.

وفي ذات السياق فقد حددت وزارة النقل المشاريع التي تنوي عرضها على ملتقى في مجالات النقل البحري والبري والسككي والجوي ، إذ ستشهد الطاولة رقم 3 في الملتقى الكثير من المشاريع التي تعنى بها وزارة النقل ولاسيما في القطاع البحري، ومنها إنشاء مرفأ جديد في اللاذقية ومحطة للحاويات، إضافة إلى أعمال التوسع في المرافئ السورية، وإقامة مدن صناعية بحرية تعنى بصيانة السفن البواخر البحرية، كما سيكون هناك عرض لإمكانية فتح خط بحري بين المرافئ السورية والروسية، إضافة إلى عرض عدة  مشاريع في مجال النقل الجوي منها إنشاء صالة ركاب جديدة في مطار دمشق الدولي إلى جانب بعض الأعمال الخاصة بأعمال الصيانة للمطارات المدنية، على حين تشمل المشروعات المعروضة في القطاع النقل السككي توسعة الشبكة السككية وربطها مع دول الجوار ومع إيران، كما سيعرض على طاولة لجنة النقل والاتصالات مشروعات تعنى بإنشاء مؤسسة روسية سورية مشتركة تعنى بالمشاريع بين البلدين، إضافة إلى إنشاء مركز للحبوب الروسي في طرطوس.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات