10 آلاف دولار لتهريب كل إرهابي من “النصرة” إلى تركيا!

 

اشتبك حرس الحدود التركي “الجندرمة” مع إرهابيي حاولوا تخطي الحدود هرباً من المعركة المرتقبة التي يعتزم الجيش العربي السوري شنها باتجاه بؤرهم بإدلب، في وقت ارتفعت عمولة تهريب إرهابيي “جبهة النصرة” وميليشيا “هيئة تحرير الشام” إلى 10 آلاف دولار أميركي لكل إرهابي.

مصادر محلية في مناطق دركوش وسلقين وخربة الجوز الحدودية أفادوا بأن اشتباكات اندلعت بين “الجندرمة” وإرهابيين حاولوا التسلل عبر الحدود من دون دفع “المعلوم” من “الإتاوات” التي تتقاضاها مقابل السماح لهم بعبور الحدود إلى الداخل التركي.

المصادر لفتت إلى أن اليومين الأخيرين شهدا ارتفاعاً في حدة الاشتباكات بين الإرهابيين وحرس الحدود التركية، بفرار أعداد كبيرة منهم، مع اقتراب الموعد المفترض لمعركة “فجر إدلب”، التي سينفذها الجيش العربي السوري، وانتشار أنباء عن نية أنقرة التضحية بهم على مقصلة “التسويات” مع موسكو بعد قمة رؤساء ضامني أستانا التي عقدت الجمعة الفائتة في طهران.

القيادات من إرهابيي التنظيم يرفضون دفع الحصة المعلومة للحرس التركي لقاء السماح لهم باجتياز الحدود، مستخدمين أسلحتهم كوسيلة وحيدة لتلبية مطالبهم.

مصادر مقربة من مافيات تمتهن تهريب الأشخاص إلى تركيا في مخيم “خربة الجوز” قرب جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ذكرت أن عمولة تهريب كل إرهابي من “النصرة” وأتباعها تضاعفت لتصل إلى 10 آلاف دولار، منوهة أن حرس الحدود التركي لديه قائمة بأسماء الإرهابيين هؤلاء لتقدير قيمة العمولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات