/2.89/ مليار كيلو واط ساعي إنتاجية “توليد بانياس” 80 مليار ليرة إيرادات وشراكات سورية إيرانية لتطوير العمل

هذا المقال رقم : 42 من 64 من العدد 2018-10-10-16206

 

طرطوس – رشا سليمان
وصلت إيرادات الشركة العامة لتوليد بانياس خلال العام الحالي حتى تاريخه /80069469967/ ليرة متضمنة /80052817429/ ليرة مبيعات الطاقة لمؤسسة النقل وإيرادات متنوعة /16652538/ ليرة، كما بلغت إنتاجية الشركة لغاية نهاية الشهر التاسع /2.89/ مليار كيلواط ساعي وبنسبة تنفيذ إجمالية قدرها 80%.
وفي تصريح لـ”البعث” بيّن م. نذير محسن دنورة المدير العام للشركة العامة لتوليد بانياس أن الشركة العامة لتوليد الكهرباء تصدت لأزمة الكهرباء خلال الحرب على سورية بالعمل الدؤوب والمحافظة على جاهزية المجموعات ضمن الإمكانات المتاحة، من خلال ما بذله العاملون في الشركة من جهود جبارة من فنيين ومهندسين الذين يقومون بإجراء الصيانات الوقائية والدورية وإصلاح الأعطال بأيد وخبرة وطنية، ورفع حمولة المجموعات والاستطاعة المتاحة لهذه المجموعات، ولفت إلى أن عدد العاملين في الشركة يبلغ /933/ عاملاً حتى تاريخه، وتقدم الشركة العامة لتوليد بانياس لهؤلاء العاملين خدمات النقل والسكن، إضافة إلى الخدمات الطبية، وعن الشركة أوضح دنورة أنها تتكون من أربع مجموعات بخارية باستطاعة اسمية /170/ ميغا واط لكل منها، إضافة إلى عنفتين غازيتين بدارة بسيطة باستطاعة اسمية /150/ ميغا واط لكل منهما، وهناك عنفة غازية تستخدم لحالات الطوارئ باستطاعة اسمية /34/ ميغا واط، وتبلغ انتاجية الشركة الحالية بحدود /9000/ م. واط في اليوم، وتنتج الشركة العامة لتوليد بانياس الكهرباء وتسلمها إلى الشبكة العامة السورية (شبكة حقلية)، ولفت إلى أن تصدير الكهرباء يتعلق بالمؤسسة العامة لنقل الكهرباء ولا علاقة للشركة بالأمر، وأكد دنورة أنه يوجد ثلاث مجموعات بخارية في الخدمة (1،3،4)، إضافة إلى العنفة الغازية الأولى، والعنفة البخارية الثانية حالياً تخضع للصيانة لمدة ثلاثة أشهر، أما العنفة الغازية الثانية فحدث عليها عطل طارئ في ديزل الإقلاع وتم طلب القطع والمواد اللازمة للإصلاح من أجل إعادة وضعها بالخدمة، وأشار إلى أنه عند حصول عطل لأحد هذه المجموعات هناك تداعيات تتعلق بانخفاض استطاعة التوليد، وبالتالي اللجوء إلى الضرورات والتقنين.
وكشف مدير الشركة عن وجود مشاريع لتأهيل العنفة الغازية /34/ م.واط وتحويلها للعمل على الغاز الطبيعي، إضافة إلى المازوت وتم إبرامه مع شركة مبنا الإيرانية وتم تسليم موقع العمل وبانتظار فتح رسالة الاعتماد من أجل المباشرة بالتنفيذ، بالإضافة لوجود مشروع صيانة عامة لإعادة تأهيل مرجل المجموعة الثانية البخارية لمدة ثلاثة أشهر، وهو قيد التنفيذ ويسير بخطى جيدة، وهناك مشروع قيد الإعداد ممول من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يتعلق باستبدال موفر المجموعة البخارية الرابعة، كما يوجد دراسة فنية ومالية لمشروع يتعلق بإجراء صيانة عامة على العنفات والمولدات للمجموعتين البخاريتين الأولى والثانية من أجل رفع الاستطاعات المتاحة لهذه المجموعات، ويتم حالياً تركيب مرسلات رادارية لخزانات الوقود قيد التنفيذ وتتم بخطى جيدة، ولفت دنورة إلى نقص قطع الغيار من الشركات الصانعة، الأمر الذي يعرقل العمل ويقف عائقاً أمام صيانة بعض الأعطال، وإلى الضرورة لإجراء صيانات غير متاحة حالياً بسبب الحصار المفروض على سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات