وسام شرف…الشهيد كنان وائل العبد الله

قرية حوط الواقعة على بعد 28 كم جنوب مدينة السويداء كانت على موعد مع عرس الشهادة عندما زفت أحد ابنائها البار الشهيد البطل كنان وائل العبد الله، الذي استمد من تاريخ الآباء والأجداد قوته وشجاعته فقدم أغلى ما يملك وعطر بدمه الطاهر ارض الوطن حفاظاً على وحدته.

والد الشهيد السيد وائل العبد الله يقول: اختار كنان درب الشهادة إيمانا منه بأنها قيمة القيم وذمة الذمم وإن الشهادة خلود وقد جسد خلوده باستشهاده، فكان مثالاً يحتذى في الرجولة والشجاعة.. خدم وطنه بشرف وإخلاص وأدى واجبه الوطني بأمانة فهو بطل من أبطال هذا الوطن، والأبطال لا يمكن للموت أن يغيبهم ولا تطويهم السنون.. الشهداء مكرمون عند الله سبحانه وتعالى فهم عنده أحياء يرزقون، رحم الله الشهيد وجميع شهداء الوطن وجعل مثواهم الجنة”.

والدة الشهيد السيدة فاديا العبد الله، عبرت عن فخرها واعتزازها بابنها, مؤكدة أن الابن غالٍ ولكن الوطن أغلى، وليبقى شامخا موفور الكرامة يحتاج لتضحيات أبنائه.. كنان ضحى بدمه من أجل عزة الوطن وكرامته.

 وتضيف: ” الشهيد كان مؤدبا وخلوقا ومحبا لجميع الناس باراً بوالديه صادقا، أدى واجبه الوطني بأمانة وإخلاص وباستشهاده ترك لنا الرفعة والمجد والفخار كنان فلذة كبدي فارقني لكن عندما ارى رفاقه بالسلاح أعلم أنه أحد أسباب وجودهم وبقائهم أمام عيون أمهاتهم”.

شقيقة الشهيد جيهان، بدورها قالت: “رحل كنان عنا جسدا لكن ذكراه العطرة وقيمه النبيلة وأخلاقه الرفيعة وعطفه وحنانه باقية فينا إلى الأبد رحمه الله وجعل مثواه الجنة”.

شقيق الشهيد الطفل داني يضيف: “أفتخر وأعتز بشقيقي الشهيد واستشهاده وسام شرق أعلقه على صدري”.

الشهيد كنان العبد الله من مواليد 1992 عازب نال شرف الشهادة بتاريخ 5 / 9 / 2012 أثناء تأديته لواجبه الوطني في ريف حلب رقي إلى رتبة ملازم شرف ومنح وسام الإخلاص من الدرجة الرابعة تقديرا لتضحياته في سبيل عزة وامن واستقرار الوطن وسجل اسمه في سجل الخالدين.

5dz8yd37 copy

منبقى لترابك سياج

البعث ميديا